ميركل تؤيد إجراء اتصالات مع حماس كونها الفاعل الأهم

ميركل تؤيد إجراء اتصالات مع حماس كونها الفاعل الأهم

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس، عن تأييدها إجراء اتصالات مع حركة حماس، في مؤشر مهم على انفتاح دولي باتجاه حركة حماس واعتبارها الفاعل الأهم  على الساحة الفلسطينية. 

وقالت ميركل إنها تؤيد إجراء “اتصالات غير مباشرة” مع حركة حماس في غزة، مشددة على أن هذا الأمر أساسي للتوصل إلى وقف إطلاق نار مع الاحتلال الإسرائيلي.


وقالت ميركل خلال منتدى: “لا يمكن القيام دائما باتصالات مباشرة، لكن بالتأكيد يجب إشراك حماس بطريقة أو بأخرى، لأنه من دون حماس لا وقف لإطلاق النار”.

وسبق أن أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الخميس، عن تضامنه مع الاحتلال الإسرائيلي، ودعا إسرائيل  وحركة حماس لوقف إطلاق النار.

وعبر ماس عن انحياز بلاده لصالح الاحتلال، وقال في مؤتمر صحفي مشترك في تل أبيب مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي: “جئت إلى هنا لأعرب عن تضامني.. لدى إسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها في وجه هذا الهجوم الكبير وغير المقبول” من فصائل المقاومة الفلسطينية.


وتأتي زيارة ماس بعد عشرة أيام من اندلاع العدوان الإسرائيلي.


وأطلقت فصائل المقاومة فلسطينية في قطاع غزة المحاصر أكثر من 4000 صاروخ باتّجاه الاحتلال، بحسب الجيش الإسرائيلي.


وقال ماس: “دعوني أكرر بوضوح تام: بالنسبة إلينا أمن إسرائيل وأمن كافة اليهود في ألمانيا أمر لا مجال للمساومة بشأنه ويمكن لإسرائيل على الدوام الاعتماد على ذلك”.

وذكر وزير الخارجية الألماني أنه كان على “اتصال متواصل” بأشكنازي خلال الأسبوع الفائت ومع دبلوماسيين في القاهرة والدوحة وعمان وواشنطن.

وقال: “آمل بأن تكون جهود التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مثمرة أيضا”.

ومن المقرر أن يلتقي ماس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، لكنه لن يجتمع بقادة حماس، التي يصفها الاتحاد الأوروبي “منظمة إرهابية”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *