نتنياهو يندد بالعملية التركية في سوريا و”جاهز للمساعدة”

شنّ رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس هجوما على تركيا على خلفية العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة الأربعاء ضد وحدات “حماية الشعب الكردية” وتنظيم الدولة شمال سوريا.


وفي تغريدة على حسابه في تويتر، قال نتنياهو إن “إسرائيل تندد بقوة بالغزو التركي للمناطق الكردية في سوريا وتحذر من ضلوع تركيا ووكلائها في تطهير عرقي للأكراد”، وفق تعبيره.

وأضاف: إسرائيل مستعدة لتقديم مساعدات إنسانية للشعب الكردي المغوار”.

وفي وقت سابق، وجهت وزيرة العدل الإسرائيلية السابقة عضو الكنيست المتطرفة، أيليت شاكيد، انتقادات للعملية التركية، وكتبت على صفحتها في”فيسبوك” أن “ذاكرتنا القومية تلزمنا برفض العنف الموجه ضد شعب، كذلك العنف التركي الموجه ضد الشعب الكردي شمال سوريا”.


وزعمت أنه “من مصلحة إسرائيل والولايات المتحدة، إقامة دولة كردية في المنطقة، من أجل الأمن والاستقرار”.


وحثت الغرب على “الوقوف بجانب” الأكراد، وقالت: “هم أكبر شعب في العالم لا يمتلك دولة، شعب عريق، يرتبط تاريخيا بعلاقة خاصة مع اليهود، إنهم يستحقون دولة”، وفق تعبيرها.


وأضافت: “الأكراد بشكل عام، وخاصة أولئك الذين يسكنون في تركيا وشمال سوريا، هم العامل الأكثر تقدما والأكثر غربية في المنطقة”.


من جهته، اعتبر عضو الكنيست “تسفي هاوزر”، عن حزب “أزرق أبيض”، أن “إسرائيل، بصفتها دولة قومية لأقلية إثنية في الشرق الأوسط، لا تستطيع إغماض عينيها عن معاناة الكرد في المنطقة”، بحسب ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.


وزعم هاوزر أن “قتل الأكراد وترحيلهم، سيؤدي إلى موجة من اللاجئين، وتغيير التركيبة السكانية، وتكثيف عدم الاستقرار، حتى من منظور إسرائيل”، مطالبا حكومة الاحتلال “باستيعاب القواعد الجديدة للعبة في المنطقة، في ما يتعلق بجميع التحديات”.


أما الوزير الأسبق جدعون ساعر، وهو من أقطاب حزب “الليكود”، فال إنه “يجب على إسرائيل أن تسمع صوتا واضحا ضد المس بالكرد في شمال سوريا وعرض تقديم المساعدة الإنسانية”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *