نجل البلتاجي يحذر من خطر على حياته بفعل تردي ظروف حبسه

نجل البلتاجي يحذر من خطر على حياته بفعل تردي ظروف حبسه

نقلت مصادر عائلية ومحامون، عن المعتقل أنس البلتاجي، نجل القيادي البارز في جماعة “الإخوان المسلمين”، محمد البلتاجي، أنه يشعر بالخطر على حياته، بفعل تعرضه للتنكيل والعقاب المستمر بالحبس انفراديا منذ اعتقاله عام 2013.

ونقلت المصادر عن “أنس” قوله للقاضي في آخر جلسة أمام النيابة، إنه يعاني من تدهور في صحته الجسدية والنفسية، نتيجة سوء أوضاع الاحتجاز والحبس الانفرادي بلا محاكمة، وتجاوز الحد الأقصى للحبس الاحتياطي.

ولفت البلتاجي إلى أن “أوضاع الحبس سيئة ومخالفة للائحة السجون والمواثيق، والاحتجاز نفسه غير قانوني بعد تجاوز مدة الحبس والتجديد المستمر من دون نيّة للإحالة ومن دون أي داع منطقي”.

ورغم صدور ثلاثة أحكام بالبراءة لصالح أنس من محاكم الجنايات والجنح وقرار محكمة جنايات القاهرة بإخلاء سبيله عام 2018، إلا أنه تم تجديد حبسه والتحقيق معه في قضية جديدة وهي “الانضمام إلى جماعة محظورة الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها”.

وأُلقي القبض على أنس البلتاجي في 31 كانون الأول/ ديسمبر 2013.

ومحمد البلتاجي هو عضو سابق بمجلس الشعب (البرلمان)، وأحد القيادات البارزة في جماعة الإخوان، ويقبع في السجون منذ آب/ أغسطس 2013، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة بالقاهرة الكبرى.

وأصدر القضاء بحق البلتاجي الأب أحكاما غير نهائية بالسجن تتجاوز الـ100 عام، وحكم عليه مؤخرا بالإعدام، في حكم نهائي غير قابل للطعن.

ولدى البلتاجي ثلاثة أولاد آخرين غير أنس، هم عمار وخالد وحسام الدين، فيما قُتلت نجلته الوحيدة أسماء أثناء فض اعتصام النهضة (شرق القاهرة) في آب/ أغسطس 2013.

ومنذ إطاحة الجيش بمحمد مرسي (المنتمي للإخوان)، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بالبلاد، يوم 3 تموز/ يوليو 2013، تتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان بـ”التحريض على العنف والإرهاب”، وأصدرت الحكومة، في كانون أول/ ديسمبر 2013، قرارا باعتبار الجماعة “إرهابية”. فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها “سلمي” في الاحتجاج على الإطاحة بمرسي.

(عربي21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *