“هداية”.. يطرق أبواب قطاع الأعمال بالرسوم المتحركة

-استطاع تحويل هواية وعشق الطفولة لأفلام الكارتون إلى مشروع ربحي.
-قام بتأسيس شركة بتصميم وتسويق المشروعات باستخدام الرسوم المتحركة.
-يستخدم الرسوم المتحركة بشكل يناسب الفئة المستهدفة ويحاكي الواقع الأردني

بتوظيف الرسوم المتحركة في قطاع الأعمال، نجح الشاب جهاد هداية، في تحويل هواية وعشق الطفولة لأفلام الكارتون إلى مشروع ربحي.

وهداية (25 عاما) حاصل على شهادة الهندسة المدنية من جامعة البلقاء التطبيقية، ومؤسس شركة “ببساطة” منذ عام 2017، والتي تختص بتصميم وتسويق المشروعات باستخدام فنون الرسوم المتحركة.

وفي حديث للأناضول يقول هداية: “كنت عاشقا لأفلام الكارتون والرسوم المتحركة منذ الصغر، ثم فكرت أثناء دراستي الجامعية في استغلال ذلك بتوظيفها في خدمة قطاع الأعمال”.

ويوضح: “الرسوم المتحركة تضفي نوعًا من البساطة والجاذبية على المشروعات، مقارنة بتصوير الأفلام أو الإعلانات التقليدية”.

ويضيف: “استعنت في البداية بجهود 7 شباب موهوبين من الجنسين، وقمنا بتصميم وتسويق العديد من المشروعات الحكومية والخاصة باستخدام الرسوم المتحركة، ما لاقى نجاحا وتفاعلا كبيرا”.

ويتابع هداية: “رغم بساطة فكرة المشروع بات يوفر العديد من فرص العمل، كما يوفر دخلا منتظما لعدد من الشباب الموهوبين في هذا المجال”.

وبشأن طبيعة عمل الشركة يقول الشاب الأردني: “نعمل على تصميم إعلانات توعوية وترويجية للشركات عبر الرسوم المتحركة، والتي تلقى قبولا واسعا بين المتلقين لهذه الخدمة، نظرا لسلاسة وجاذبية المحتوى”.

ويضيف: “نستخدم الرسوم المتحركة بشكل يناسب الفئة المستهدفة ويحاكي الواقع الأردني من خلال ابتكار شخصيات كرتونية وصناعة محتوى هادف”.

*تطوير جامعي

بدوره أشاد رئيس جامعة البلقاء التطبيقية (حكومية) عبدالله سرور الزعبي، بـ”الأفكار الإبداعية” التي قدمها الشاب الأردني جهاد هداية، أحد خريجي الجامعة.

وقال الزعبي للأناضول: “استطاع هداية ترجمة أفكاره الإبداعية في مشروع ربحي، ما دفعه إلى المشاركة في العديد من المسابقات المحلية والدولية”.

وأوضح أن جامعة البلقاء تفتح المختبرات والمراكز العلمية التابعة لها لجميع الطلاب، لتطوير أفكارهم الإبداعية ومساعداتهم على تنفيذها في الواقع، إيمانا منها بالمساهمة في قطاع ريادة الأعمال.

وتابع: “الجامعة لديها أيضا صندوق مخصص لدعم الأفكار الريادية والإبداعية، بميزانية سنوية تقدر بنحو ١٠٠ ألف دينار (حوالي 140 ألف دولار)”.

كما أشار الزعبي إلى رعاية الجامعة لأنشطة التبادل الثقافي بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من مختلف الجامعات الأجنبية، وخاصة الجامعات التركية، في إطار اتفاقيات تعاون أكاديمي وبحثي مشترك.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *