والدة الجندي المصاب على حدود غزة تصب جام غضبها على قادة الاحتلال

والدة الجندي المصاب على حدود غزة تصب جام غضبها على قادة الاحتلال

صبّت والدة الجندي الإسرائيلي الذي أصيب بالرصاص على حدود غزة السبت الماضي جام غضبها على المستويين السياسي والعسكري في الكيان الإسرائيلي، متهمة المسؤولين بالتقصير والإهمال.

وانتقدت “نيتزا” والدة الجندي “برئيل شموئيلي”، المصاب بجراح حرجة، بشدّة، رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، مشيرة إلى أنه اتصل على العائلة في منتصف الليل ولم يعرف اسم ابنها، وفق ترجمة وكالة “صفا”.

وقالت: “اتصل بينيت الساعة 10:30 مساءً بيوسي والد برئيل وسأله.. كيف حال يوسي؟ كيف يشعر؟، فقال له إن اسمه برئيل وليس يوسي”.

وأضافت “هل يتصل رئيس الوزراء وهو لا يعرف اسم ابني، ويسأل كيف يشعر؟”.

ولفتت إلى أن بينيت سأل عن المستشفى التي يرقد فيها ابنها، واصفة ذلك بـ”الخزي والعار”.

وفي المقابل، أشارت والدة الجندي إلى أن رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو اتصل الساعة 00:00 مساء أمس “وبكى على الهاتف، ويعرف كل التفاصيل عن ابني”.

واستنكرت عدم حضور رئيس الأركان ووزير الجيش إلى المستشفى لزيارة ابنها الذي يرقد في العناية المكثفة.

وقالت غاضبة: “ابني يقاتل بجسده ودمه وروحه من أجل لا شيء؛ فالبلاد ليست متساوية”.

وأضافت “ابني منذ كان بعمر 16 سنة ونصف يقدم روحه للجيش، وفي النهاية يرقد 8 ساعات في غرفة العمليات، ولم يأت أحد لزيارته”.

وأضافت: “أريد إجابات.. ابني قناص متخفٍ.. من أعطى له الإذن بالوقوف أمام الحائط؛ ليأتي إرهابي ويقنصه من مسافة قريبة”، على حد قولها.

ولفتت إلى أن المستشفى أجرى لابنها الجندي عمليتين جراحيتين، وفقد عينًا وبقيت له واحدة.

وكان الآلاف شاركوا، مساء السبت الماضي، بمهرجان جماهيري على أرض مخيم “ملكة” شرقي مدينة غزة، تحت عنوان: “سيف القدس لن يُغمد”، بالذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى.

وبعد استهداف قناصة الاحتلال المتظاهرين السلميين بالرصاص قرب السياج الأمني، تقدّم شاب يحمل مسدسًا وأطلق رصاصتين بشكل مباشر داخل الفتحة الصغيرة بالجدار الإسمنتي، التي يقف خلفها القناص برئيل؛ فأصابه بجراح خطيرة.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *