وزيرة داخلية الاحتلال: حلّ الدولتين ليس على جدول أعمال الحكومة الحالية

وزيرة داخلية الاحتلال: حلّ الدولتين ليس على جدول أعمال الحكومة الحالية

خفضت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أيليت شاكيد، الشخصية الثانية في حزب “يمينا” الذي يقوده رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت، من التوقعات بشأن اللقاء المقرر الخميس القادم بين الرئيس الأميركي جو بايدن وبينت.

وكررت شاكيد مواقف حزبها المعروفة، مشيرة في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، إلى أنه إذا سأل الرئيس بايدن، نفتالي بينت عن موقفه من حل الدولتين، فإنه سيؤكد معارضته لهذا الحلّ، مشيرة إلى أن الموضوعين الرئيسين اللذين سيبحثهما بينت مع بايدن، هما جائحة كورونا والملف الإيراني.

وقالت إن حزبها يريد بسط السيادة الإسرائيلية على “مناطق سي” في الضفة الغربية، لكن رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو كان قد تعهد بموجب اتفاقيات أبراهام (مع كل من الإمارات والبحرين، قبل عام) بتجميد مخطط الضم لثلاث سنوات.

ورداً على تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد، يوم الخميس الماضي بأنه يؤيد إقامة دولة فلسطينية، وأنه قد يطلق تحركات ومبادرات في هذا الاتجاه عند تسلمه رئاسة الحكومة عام 2023 بموجب اتفاقية التناوب، قالت شاكيد إنه في مثل هذه الحالة، ستفكك الحكومة الحالية لأنها قامت على أساس تفاهمات داخلية بعدم الخوض في موضوع الحلّ النهائي.

إلى ذلك، تطرقت شاكيد إلى موضوع حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، فقالت إنه سيكون على إسرائيل في الوقت المناسب، أن تشنّ ضربات شديدة على الحركة لإضعافها وضرب قوتها العسكرية، من دون أن تبين ما تعنيه، وهل يشمل ذلك اجتياحاً برياً للقطاع أو لا.

(العربي الجديد)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *