70 ألفا يصلون جمعة رمضان الأولى في الأقصى .. وصبري يوجه رسالة للمطبعين

70 ألفا يصلون جمعة رمضان الأولى في الأقصى .. وصبري يوجه رسالة للمطبعين

أدى نحو 70 ألف مصل صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان هذا العام في المسجد الأقصى.

وشدد خطيب المسجد الشيخ عكرمة صبري على رفض إجراءات الاحتلال في القدس، وأكد أن حضور أبناء الشعب الفلسطيني للمسجد الأقصى هو رسالة لكل الطامعين في الأقصى بأنهم سيفشلون في تهويده.

وقال: “نؤكد أن المسجد للمصلين وحدهم بقرار رباني ونستنكر ما قامت به سلطات الاحتلال من قطع سماعات المسجد لمنع الأذان وصلاتي العشاء والتراويح”.

وأضاف: إن من صل الجمعة من رمضان في المسجد الأقصى جمع ثلاث فضائل، الجمعة فضيلة والصلاة قي الأقصى فضيلة، وصوم رمضان فضيلة.

وتحدث صبري عن فضائل المسجد الأقصى والاعتداءات التي يتعرض لها من قبل الاحتلال ومستوطنيه، وقال: “إن زحف المقدسيين من كل مكان للصلاة في المسجد الاقصى يذكر المسلمين بأهمية المسجد الاقصى وضرورة الدفاع عنه”.

وطالب كل مسلم في العالم بالنهوض لأن القدس تستصرخهم للوقوف في وجه العدوان على القدس ومقدساتها.

وحذر أبناء الشعب الفلسطيني ممن سماهم “شياطين الإنس” الذين يقومون ببيع العقارات للاحتلال في القدس، مؤكدا على الفتوى الشرعية الصادرة عن دار الافتاء عام 1935 بتحريم التعامل معهم وتحريم الصلاة عليهم وتحريك دفنهم في مقابر المسلمين.

وتوافد منذ ساعات الصباح الأولى الفلسطينيون من الضفة الغربية المحتلة إلى الحواجز العسكرية في محيط مدينة القدس لدخول المدينة وأداء صلاة الجمعة، في حين منع كثيرون من الدخول.

وتحدث قادمون عن الإجراءات المشددة على الحواجز المنتشرة في محيط القدس، وإعادة عشرات الفلسطينيين بحجج واهية أو لأن أعمارهم ليست وفق الشروط الموضوعة لدخول المدينة أو غير مطعمين في حين سمح الاحتلال كما زعم بدخول 10 آلاف مصلي من الضفة الغربية.

ويؤدي أغلب القادمين إلى المسجد الأقصى الصلاة في ساحات المسجد وتحت الأشجار حيث تنعدم وسائل الوقاية من الحر نظرا لمنع الاحتلال أي تغييرات بالمسجد.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *