أردوغان ينفي أي تقارب مع الاحتلال.. ويوضح أسباب الخلاف

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، أي تقدم في علاقات بلاده مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، لافتا إلى أن الموقف الإسرائيلي تجاه القضية الفلسطينية أحد محاور الخلاف.

جاء ذلك في تصريحات للرئيس التركي عقب أدائه صلاة الجمعة في أحد مساجد محافظة إسطنبول.

وأوضح أردوغان، أن علاقة بلاده مع الاحتلال على المستوى الاستخباراتي متواصلة، مشيرا إلى أنهم يواجهون “صعوبات مع أعلى الهرم، كما هو الحال مع بعض الدول”.

وتابع: “لولا هذه الإشكاليات، لكان من الممكن أن تكون العلاقة مع إسرائيل مختلفة، وسياستها حيال فلسطين تعدّ خطا أحمر بالنسبة لتركيا”.

وأضاف: “لا يمكننا قبول سياسة إسرائيل تجاه فلسطين، ولا نقبل بتصرفاتها تجاه إخواننا وأخواتنا الفلسطينيين”.

وقال: “لا يمكننا تقبل التصرفات الوحشية تجاه الفلسطينيين، والمواقف تجاه الأراضي الفلسطينية، وهذه هي نقطة خلافنا مع إسرائيل، وهذا يستند على فهمنا للعدالة ووحدة أراضي الدول، وإلا فنحن نرغب في نقل علاقتنا معها إلى مستوى أفضل”.

تصريحات الرئيس التركي جاءت بعد ادعاءات إسرائيلية بأن الرئيس الأذري، إلهام علييف، يسعى للتوسط بين الاحتلال الإسرائيلي وتركيا، لتحسين العلاقة بينهما.

ونقل موقع “ويللا” الإسرائيلي، الخميس، عن مسؤولين إسرائيليين، أن مستشارين لعلييف أبلغوا المسؤولين الإسرائيليين أن الرئيس الأذري تحدث إلى أردوغان بشأن تحسين العلاقة مع الاحتلال، وأنه أبدى موقفا إيجابيا.

وكانت وسائل إعلام تركية محسوبة على المعارضة ذكرت، في وقت سابق، أن أنقرة عينت سفيرا جديدا لها في دولة الاحتلال، وهو أفق أولوتاش، الذي تولى منصب رئيس معهد الأبحاث للشؤون الاستراتيجية “سيتا”.

ولم تعلق السلطات التركية أو وسائل إعلام مقربة للحكومة على هذه الأنباء، لكنه يعتقد بأن ذلك كان جزءا من حملة تعيينات أجرتها السلطات، طالت عددا كبيرا من سفارات تركيا في العالم، بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا ودول عربية، وليس قرارا استثنائيا.

ولم تقرر تركيا بعد إعادة سفيرها إلى تل أبيب، بعد استدعائها لسفيرها منتصف أيار/ مايو 2018، على خلفية المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين ما أسفر عن استشهاد العشرات وجرح المئات، فيما قامت أنقرة بإعادة السفير الإسرائيلي ونائبه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *