ابتكار طائرات مسيرة بسرعة الطيور وخفتها

اقترب باحثون من تحقيق حلم مزمن بابتكار آلات قادرة على الطيران بخفة الطيور وسرعتها، إذ أعلنوا تطوير ما يشبه طائرة مسيّرة مجنحة مصنوعة من 40 ريشة طيور حقيقية.

وأعلن الباحثون من جامعة ستانفورد الأميركية أنهم توصلوا إلى هذا الابتكار بعدما درسوا بدقة أجنحة جيف حمام لصنع هذه الطائرة المسيّرة المسماة “بيجن بوت”.

وقال ديفيد لينتينك وهو أستاذ في الهندسة الميكانيكية في ستانفورد ومعد المقالتين اللتين توصّفان نتائج هذه الدراسة في مجلة “ساينس روبوتيكس” إن “المهندسين المتخصصين في الطيران والمعدات باتوا قادرين على البدء بإعادة التفكير بطريقة تصميم وتصنيع أجنحة ومعدات قادرة على التحول لتصبح بالبراعة عينها في التحليق كالطيور”.

واكتشف الباحثون كيف تكيّف الطيور أجنحتها خلال التحليق، إذ إن الريشات المتاخمة قد تلتصق سوية مع هيكل مصغر يجعل التحليق أكثر سلاسة.

ويتلاصق هذا الريش عندما يتمدد الجانح ويتفرق مجددا عندما يتقلص، ما يعطيها قدرة أكبر على مقاومة الاضطرابات.

ولاحظ الباحثون وجود هياكل مشابهة لدى أنواع طيور كثيرة أخرى باستثناء طائر البوم القادر على التحليق من دون إثارة ضجة.

وقد تكون لهذه الهياكل مروحة واسعة من الاستخدامات، من الطب إلى الطيران، ما يمثل للباحث لينتينك وزملائه مصادر إلهام كثيرة لبحوث مستقبلية.

(أ ف ب)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *