احتجاجات “حياة السود مهمة” قد تعيد تشكيل انتخابات 2020

نشرت مجلة “تايم” الأمريكية تقريرا عن تأثير حراك الأمريكيين السود على الانتخابات الأمريكية المقبلة في شهر تشرين أول/ نوفمبر المقبل.

وقالت المجلة في التقرير الذي ترجمته “عربي21”: “أظهرت الأسابيع القليلة الماضية قوة حركة العدالة العرقية الصاعدة عقب وفاة فلويد. في أقل من شهر، غيرت الاحتجاجات الرأي العام حول العنصرية النظامية، وأطاحت بالمديرين التنفيذيين البارزين، وحشدت زخما في سعيهم إلى إلغاء أقسام الشرطة. ستخبرنا الأسابيع والأشهر المقبلة ما إذا كانت الحركة قادرة على ترجمة قوته الاجتماعية والثقافية إلى قوة سياسية”.

ويقول الإستراتيجيون السياسيون إن الاحتجاجات يمكن أن تكون منجما سياسيا للديمقراطيين، مما يحفز كتلة التصويت الأكثر موثوقية ويعزز تسجيل الناخبين. لكن حتى الآن لم يتضح بعد ما إذا كان الحزب مستعداً للاستفادة من الحركة، خاصة على المستوى الوطني.

وقامت الحركة بالفعل بتحفيز بعض الناخبين حيث سجلت منظمة “Rock The Vote” غير الربحية، 150 ألف ناخب جديد في الأسبوعين الأولين من شهر حزيران/ يونيو، وهو أعلى رقم يسجل في فترة أسبوعين في الدورة الانتخابية لعام 2020. وعلى الرغم من العقبات الكبيرة في استطلاعات الرأي، فقد أدلى الديموقراطيون في جورجيا بأكثر من مليون بطاقة اقتراع في الانتخابات التمهيدية في 9 حزيران/ يونيو. محطمين الرقم القياسي السابق في عام 2008 بين باراك أوباما وهيلاري كلينتون.

وقال سني أوفت المدير التنفيذي لمشروع “New Georgia Project”، الذي سجل مئات الناخبين في احتجاجات “حياة السود مهمة”: ” كان الناس يقفون في الطوابير لساعات”، هل يمكنك أن تتخيل القوة والعزيمة والإصرار التي سيكون عليها الناس عندما يذهبون للتصويت عند صناديق الاقتراع في نوفمبر؟”.

لكن حتى الآن، كانت الجهود المبذولة لتحويل طاقة الحركة إلى أصوات حقيقية جهود مبعثرة، تماماً كما الاحتجاجات نفسها.

وأطلقت “PAC” التي تهدف إلى بناء قوة سياسية من السود، محاولة جديدة لجميع بيانات الهاتف المحمول من المتظاهرين من أجل تقديم إعلانات لهم حول التسجيل للتصويت.

ويقول كوينتين جيمس، المؤسس المشارك لـ “PAC” إنه “من المنطقي القيام بذلك رقميا من منظور السلامة، نحن نعرف من هم الأمريكيون السود غير المسجلين ولدينا أسماؤهم وعناوينهم، ونحن نستهدفهم تحديدا”، مضيفا أنه “خلال ستة أيام، دخل أكثر من 1000 شخص على الإعلانات التي أطلقتها المجموعة كجهود للاستهداف الجغرافي”.

وأثناء ذلك كانت المنظمات الديموقراطية الوطنية بطيئة في إجراءات الاستفادة من طاقة الحركة.

ووفقا للمتحدثين فإن “DCCC” و”DSCC” لا يعملان على تنسيق الجهود الوطنية لتسجيل الناخبين في الاحتجاجات، ولم تقم حملة بايدن بشكل فعال بتسجيل المتظاهرين. سيكون مثل هذا الجهد صعبا من الناحية اللوجستية، فالعديد من الإجراءات التي خطط لها المنظمون المحليون عفوية، وتعمل خارج هيكل الحزب، مما يجعل من الصعب تنسيق جهود تسجيل الناخبين. الاحتجاجات كانت هدية لبايدن وتحد له في نفس الوقت، الذي دعم أهداف الحركة دون احتضان مطالب النشطاء المثيرة للجدل.

وتقول لاتوشا براون، المؤسسة لحركة “Black Voters Matter” التي تهدف تسجيل الناخبين السود في المناطق التي يتم تجاهلها: “لقد قامت هذه الحركة بتسييس الناخبين السود الشباب على وجه الخصوص، إنهم يلقون نظرة أكثر صرامه على سجله وهذا لا يعمل لصالحه”.

نائب الرئيس السابق، ركع مع المتظاهرين، وألقى خطابا جيدا حول صراع أمريكا الطويل ضد الظلم العنصري وتحدث في جنازة فلويد. قام بترويج خططه لإصلاح العدالة الجنائية، والتي تتضمن برنامج منحة بقيمة 20 مليار دولار لتشجيع الولايات على التحرك نحو منع العنف بدلا من السجن، وإلغاء تجريم الماريجوانا، وإنهاء الكفالة النقدية، واستخدام سلطة وزارة العدل للقضاء على نظامية سوء السلوك في أقسام الشرطة. ومنذ الاحتجاجات دعا إلى فرض حظر على حركة الخنق، ووضع حد للحصانة المؤهلة وكذلك وقف نقل “أسلحة الحرب” إلى أقسام الشرطة، ومع ذلك رفض مطالب الناشطين بـ”تجميد الشرطة” وضاعف بدلا من ذلك خطته لإصلاح الشرطة بتوفير مبلغ 300 مليون دولار للشرطة المحلية.

وأضاف: “حتى الآن خطته متوزانة وناجحة مما جعله يحافظ على تقدمه القوي في الولايات التي تحتدم فيها المعركة الانتخابية. يقول سيمون ساندرز مستشار بايدن الأول: “ما نقوله للشباب هو أننا نسمع مخاوفكم ونتشارك آلامكم وحماسكم… لدينا أهداف مماثلة، نريد التغيير، نريد إصلاح الشرطة، وأعتقد أننا نتفق جميعاً أن هذه اللحظة أعطتنا فرصة للقيام بذلك بالشكل الصحيح”.

ولا يزال الاقتراع شحيحا في الكونغرس الديموقراطي والانتخابات التمهيدية لمجلس الشيوخ. لذلك من الصعب معرفة أي من هؤلاء المرشحين يمكن أن يفوز في الـ 23. ووفقا للاستطلاعات يتقدم جمال بومان على إيليون إنجل بفارق 10 نقاط، وأظهر استطلاع آخر أن مونداير جونز يتقدم بأكثر من 10 نقاط أيضا. لكن التأثير الانتخابي الحقيقي للحركة لن يتضح حتى يتم فرز الأصوات.

وبصفتهم رجالاً سوداً من فئة الشباب، فيمكنهم التحدث شخصياً عن آفة العنصرية النظامية ووحشية الشرطة.

أما بالنسبة لبايدن فالمسألة مختلفة، حيث أن لديه علاقة قوية مع العديد من الناخبين السود، يخشى بعض الديموقراطيين أن عدم رغبته في تلبية مطالب الحركة قد يكلفه حماس الناخبين والأصوات.

ويقول المنظمون المخضرمون أنه في حين أن الناخبين السود الأكبر سنا هم ديموقراطيون مخلصون، إلا أن الناشطين الشباب الذين يغمرون الشوارع يطالبون بالمزيد.

وقالت براون من حركة “Black Voters Matter” إنه “إذا لم يكن بايدن واضحا، فسوف يتلقى ضربة على رأسه، إنه بحاجة إلى الشباب السود ولا يمكنه الفوز بدونهم”.

وفي نهاية المطاف يقول العديد من النشطاء أنهم يخططون للتصويت لبايدن حتى لو لم يستوف جميع مطالبهم. تقول دارا هياسنت (تعمل لحسابها الخاص في بروكلين): “قد يشعر الكثير من الناس بالإحباط، لكنني أعتقد أن ذلك سيجعل الكثير من الأشخاص يخرجون ويصوتون، إنه هجوم ذو حدين : أنت تحتج ثم تصوت”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *