الاحتلال يحاصر بلدة “عزون” بحثًا عن منفذ عملية طعن المستوطنيْن

فرضت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم السبت، حصارا مشددا على بلدة “عزون” شرقي قلقيلة (شمال القدس المحتلة)، بحثا عن منفذ عملية الطعن ضد اثنين من المستوطنين، بعد أن تمكن من مغادرة المكان.

وذكر شهود عيان أن قوات من جيش الاحتلال اقتحمت القرية، وشرعت بعمليات بحث وتمشيط، عن منفذ عملية الطعن، وأطلقوا قنابل الغاز المسيلة للدموع، في القرية.

وأشاروا إلى قيام تلك القوات باغلاق البوابة الحديدية المقامة على مدخل البلدة، وكثفت من حواجزها واجراءاتها العسكرية في محيطها.

وأفادت مصادر محلية بان قوات الاحتلال شددت من اجراءاتها العسكرية على باقي مداخل البلدة، وأغلقت شارعها الرئيسي، والذي شهد انتشارا مكثفا لآليات وقوات الاحتلال.

وأضافت أن قوات الاحتلال داهمت عددا من المحال التجارية، واستولت على تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بها.

وكانت مصادر عبرية، ادعت بتعرض مستوطنيْن لعملية طعن أثناء تواجدهما داخل البلدة، واصفة إصابة أحدهما بالخطيرة، والآخر بالطفيفة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *