على خلاف ما يُعتقد.. البشر وصلوا أميركا الشمالية قبل 16 ألف عام

على خلاف ما كان يعتقد سابقا، فإن العديد من الأدوات الحجرية وغيرها من الأعمال الفنية المكتشفة حديثا -أثناء عمليات التنقيب الأثرية في مرفأ كوبر، غرب ولاية إيداهو الأميركية- تشير إلى أن البشر عاشوا في المنطقة منذ 16 ألف عام.

الطريق لأميركا الشمالية

يقول لورين ديفيس أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ولاية أوريغون والباحث الرئيس للدراسة المنشورة حديثا بمجلة “ساينس” -في تصريحات نقلها موقع “ساينس ديلي” نهاية أغسطس/آب الماضي- أن “النتائج تؤكد فرضية أن الهجرة البشرية الأولى إلى الأميركتين كانت خلال الطريق الساحلي للمحيط الهادي، ولم تكن عبر الممرات الداخلية المنشقة بين الثلوج”.

يعلل ديفيس ذلك قائلا “يقع مرفأ كوبر على طول نهر السلمون، وهو أحد روافد حوض نهر كولومبيا الكبيرة. لابد من أن السكان الأوائل الذين اتجهوا جنوبا على طول ساحل المحيط الهادي قد واجهوا نهر كولومبيا كأول مكان بعد تلك الكتل الجليدية حيث أمكنهم التجديف والمشي بسهولة إلى أميركا الشمالية”.

 ويضيف “بالطبع، فإن نهر كولومبيا يعد الممر الأول المُنحدر لطريق الهجرة الساحلي خلال المحيط الهادي. وبالتالي فإن توقيت وموقع مرفأ كوبر يوافق نتائج فرضية الهجرة الساحلية خلال المحيط الهادي”.

القطع الأثرية لتاريخ البشر

بدأ ديفيس أولى دراساته لمرفأ كوبر كعالم للآثار عام 1990، عندما التحق بجامعة ولاية أوريغون.

ويشمل الموقع منطقتيّ حفر، حيث اكتشفت القطع الأثرية بالمنطقة “أ”. ففي الجزء السفلي من هذه المنطقة، تم الكشف عن مئات القطع الأثرية، بما في ذلك بعض الأدوات الحجرية، الفحم، الأحجار المصقلة بالنار، بقايا عظام بعض الحيوانات المتوسطة والكبيرة الحجم.

يقول ديفيس “كشف الباحثون أيضا دليلا على وجود موقد للنار، وموضع لمعالجة المواد الغذائية، والعديد من الحفر الأخرى التي صنعت كجزء من الحياة المنزلية في ذلك الموقع”.

واستطاع فريق ديفيس الوصول إلى الطبقات السفلى للموقع، والتي -كما كان متوقعا- قد حوت العديد من أقدم القطع الأثرية المكتشفة.

وبالتعاون مع فريق من الباحثين بجامعة أكسفورد، تمكنوا من تحديد عمر بقايا عظام الحيوانات المكتشفة باستخدام تقنية الكربون المشع. إذ كشفت النتائج أن تلك القطع الأثرية تتراوح أعمارها بين 15 و16 ألف عام.

أدلة تكشفها المقتنيات القديمة

تتحدى تواريخ تلك القطع الأثرية نظرية “كلوفيس الأول” والتي تؤرخ لعمر المهاجرين الأوائل إلى أميركا الشمالية.

وتفيد بأن قبيلة كلوفيس هاجرت من سيبيريا إلى أميركا الشمالية عبر الممرات المنشقة خلال الجليد بالقرب من داكوتا في الوقت الحاضر.

ويقول ديفيس “يفترض أن تكون تلك الممرات قد فتحت خلال الجليد منذ 14800 سنة، وهو بالطبع يعد عمرا حديثا إذا ما قورن بعمر القطع الأثرية المكتشفة في مرفأ كوبر”.

وأضاف “الآن لدينا أدلة قوية على أن البشر سكنوا إيداهو قبل فتح هذا الممر. هذا الدليل يقودنا إلى استنتاج أن السكان الأوائل قد انتقلوا جنوبا عبر الصفائح الجليدية القارية على طول ساحل المحيط الهادي”.

بالإضافة لذلك، وجد فريق ديفيس بقايا أسنان لنوع من الأحصنة المنقرضة والتي عاشت بأميركا الشمالية نهاية العصر الجليدي.

وعنها يقول الباحث “بقايا الأسنان تلك، بالإضافة إلى ما تم تحديده باستخدام الكربون المشع، تشير إلى أن مرفأ كوبر أقدم المواقع المؤرَخة باستخدام الكربون المشع بأميركا الشمالية، والتي تحوي قطعا أثرية لعظام حيوانات منقرضة”.

دراسات مستقبلية

يضيف ديفيس “القطع الأثرية المكتشفة في مرفأ كوبر مشابهة أيضا لتلك القطع الأثرية القديمة المكتشفة في شمال شرق آسيا وبالأخص في اليابان”.

ويتعاون الباحث الرئيس حاليا مع يابانيين لإجراء المزيد من المقارنات بين تلك القطع الأثرية المكتشفة باليابان وروسيا وكوبر. كما أنه ينتظر نتائج الكربون المشع للقطع الأثرية المكتشفة في موقع الحفر الثاني.

وعن هذه الدراسات المستقبلية، يقول ديفيس “لدينا من القطع الأثرية والعينات المراد اختبارها ما يكفي للعمل عشر سنوات قادمة. ونتوقع أن نحقق اكتشافات أخرى مثيرة أثناء دراسة هذه القطع الأثرية والحفريات التي لدينا”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *