/
/
لقاء مغلق بين أردوغان والسراج في إسطنبول.. واتفاقية جديدة

لقاء مغلق بين أردوغان والسراج في إسطنبول.. واتفاقية جديدة

أردوغان والسراج

قالت وسائل إعلام تركية الأحد، إن الرئيس رجب طيب أردوغان التقى رئيس حكومة الوفاق الليبي فائز السراج في مدينة إسطنبول.


وذكرت وكالة “الأناضول” التركية، أن اللقاء المغلق بدأ عند الساعة الـ14:10 بالتوقيت المحلي، في قصر وحيد الدين.

وأعلن السراج الأسبوع الماضي، عن البدء في تعديلات عاجلة بالوزارات الحكومية، بعيدا عن الإرضاءات والمحاصصة، مؤكدا أنه قد يضطر لإعلان الطوارئ من أجل تشكيل حكومة أزمة.


وقال في كلمة وجهها لليبيين، إنه لن يسمح بإسقاط الشرعية ودخول ليبيا في نفق مظلم، داعيا الشباب إلى عدم الانجرار وراء دعوات التخريب بدعوى تردي الأوضاع المعيشية.

اتفاقية جديدة

في سياق متصل، أبرمت وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية اتفاقية نوايا حسنة مع مصرف ليبيا المركزي لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات الاستثمار وريادة الأعمال والتكنولوجيا.


وجرت مراسم التوقيع في أحد فنادق مدينة اسطنبول، الأحد، حيث وقع الاتفاقية عن الجانب التركي وزير الصناعة والتكنولوجيا مصطفى ورانك، وعن الجانب الليبي الصديق عمر الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي.

وفي كلمة قبيل التوقيع قال ورانك، إن تركيا وليبيا تواجهان تهديدات عدة على الأصعدة الاقتصادية والسياسية والعسكرية، وأنهما تخوضان نضالا معا ضد التهديدات المشتركة. 

وأوضح أنه سيتم خلال الأيام القادمة الاقدام على خطوات تعاون متبادل مع ليبيا، فيما يتعلق بتأسيس صناديق استثمارية لريادة الأعمال لا سيما في مجال دعم المشاريع التكنولوجية، أو الاستثمار في الصناديق الاستثمارية التركية.

بدوره أكد محافظ مصرف ليبيا المركزي، على أنهم يتابعون عن كثب النظام المصرفي في تركيا.
وأكد الكبير على أن المستوى الذي وصل إليه النظام المصرفي التركي يضاهي الدول المتقدمة في مجال العمل المصرفي.

وكانت كل من تركيا وليبيا وقعتا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي اتفاقية للتعاون العسكري والأمني، ساهمت بشكل كبير في إنهاء الهجوم الذي شنه اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس في الرابع من نيسان/ أبريل عام 2019، بل ومكنت الجيش الليبي من السيطرة على كافة المدن والمناطق في الغرب الليبي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث