/
/
ليبيا.. “الوفاق” تعتبر تصريحات السيسي “إعلان حرب” وبرلمان طبرق يرحب بها

ليبيا.. “الوفاق” تعتبر تصريحات السيسي “إعلان حرب” وبرلمان طبرق يرحب بها

ليبيا

رفض رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن تلويحه بالتدخل العسكري المباشر في ليبيا، ووصف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق تصريحات السيسي بأنها بمثابة إعلان حرب، في المقابل رحّب رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق عقيلة صالح بتصريحات السيسي.

ووصف المشري تصريحات السيسي أمس بأنها مساس بالسيادة وتدخل سافر في الشأن الليبي، وأصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بيانا سماه بيان دولة ليبيا، استهجن فيه تهديد الرئيس المصري بالتدخل عسكريا في الأزمة الليبية، واصفا إياه بالمرفوض والعدائي.

وقال المجلس الرئاسي إنه “مهما كان الخلاف بين الليبيين، فإننا لن نسمح بالتطاول على شعبنا واستخدام لغة التهديد والوعيد، إن ليبيا كلها خط أحمر وإن الخطوط الحمراء تحددها دماء الشهداء وليس التصريحات النارية”.

وكان السيسي لوّح بتدخل بلاده عسكريا في ليبيا إذا واصلت القوات الموالية لحكومة الوفاق التقدم نحو سرت، وقال إن “تجاوز خط سرت أو الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر”، وذلك في إشارة لسعي قوات حكومة الوفاق لاستعادة السيطرة على المنطقتين من يد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

سلطة الدولة

وشدد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق -ردا على السيسي- على أنه “وحده من يحدد مكان وزمان العمليات العسكرية لبسط سلطة الدولة في كافة أنحاء البلاد”، داعيا سلطات مصر للالتفات إلى مشاكلها والتهديدات الأمنية داخل أراضيها.

في المقابل، رحّب رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق عقيلة صالح بتصريحات السيسي، قائلا إن كلمة السيسي جاءت استجابة لدعوته أمام البرلمان المصري في بداية العام إلى تدخل الجيش المصري في ليبيا، للمساندة فيما وصفه بالتدخل الأجنبي والحرب على الإرهاب.

وثمّن صالح جهود السيسي لوقف إطلاق النار في ليبيا، وإطلاق حوار سياسي يفضي إلى حلول مرضية، ووصف عقيلة صالح المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بأنه منتهي الولاية والصلاحية وفاقد للتوافق.

الجامعة العربية

وفي موضوع متصل، أعلنت جامعة الدول العربية اليوم أنه تقرر عقد الاجتماع الطارئ عبر الإنترنت على مستوى وزراء الخارجية غدا الاثنين، لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا. وكانت الأمانة العامة للجامعة تلقت الجمعة طلبا من مصر لعقد الاجتماع الطارئ، والذي أعلنت حكومة الوفاق أنها لن تشارك فيه.

من ناحية أخرى، قال القيادي في جماعة الحوثيين اليمنية محمد علي الحوثي -في تغريدة على تويتر- إنه ينصح القيادة المصرية بعدم التدخل العسكري في ليبيا حتى لو كان نتيجة قلق من الوجود التركي هناك،
وأضاف أن “الاستنزاف في هذه المعارك لا يجدي وما يقدم سيكون مرهقا إن لم يكن أكثر”.

سقوط طائرة

وعلى الصعيد الميداني، نشرت عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق صور هبوط اضطراري لطائرة حربية من نوع “سوخوي L39” تابعة لقوات حفتر قرب الحدود الليبية مع دولة النيجر.

وفي طرابلس، قال المستشار الإعلامي لوزارة الصحة بحكومة الوفاق أمين الهاشمي إن 25 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 50 آخرين من الفرق الطبية، بسبب غارات جوية وقصف مدفعي لمقار عملهم أثناء الحرب التي شهدتها العاصمة طرابلس لأكثر من عام.

وأضاف الهاشمي في إفادة أمام لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في مجلس النواب المنعقد في طرابلس، أن قوات حفتر نفذت ما وصفه بالتدمير الممنهج للمستشفيات الميدانية والمرافق الصحية على مدى شهور.

وفي شأن منفصل، قال رئيس المجلس التسييري لمدينة ترهونة محمد الكشر إنه قرر حل وإلغاء مجلس حكماء ترهونة الذي كان يسيطر عليه صالح الفاندي الداعم للواء المتقاعد خليفة حفتر، وأضاف الكشر أن “السجون والقصاص العادل هو مصير الذين ارتكبوا المجازر ووضعوا الأبرياء في مقابر جماعية”.

وكانت قوات حكومة الوفاق قد استعادت السيطرة على مدينة ترهونة -الواقعة جنوب العاصمة- من يد قوات حفتر، وكانت المدينة معقلا ومكان احتشاد للقوات المهاجمة للمناطق الجنوبية لطرابلس طوال الأشهر الماضية قبل طردها على يد قوات الوفاق قبل بضعة أسابيع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث