ماذا قدم محمد صلاح لليفربول هذا الموسم؟

استفاض تقرير صحافي بريطاني، في مدح النجم المصري محمد صلاح، بناء على أرقامه الفردية الخيالية، عكس أغلب رفاقه في ليفربول، الذين خذلوا المدرب الألماني يورغن كلوب، بحالة من التراجع الصادم، على المستوى الفني والبدني منذ بداية حملة الدفاع عن لقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

وبينما يتعرض الفرعون لحملة شرسة، بتجدد تهمة “الأنانية” وتركيزه على نفسه أكثر من نتائج الفريق، ليشبع غريزته التهديفية، ذكرت إذاعة “توك سبورت” في تقرير بعنوان “أين مكان ليفربول بدون صلاح هذا الموسم”، أن صاحب الـ28 عاما، ساهم بشكل مباشر، في حصول الريدز على 12 نقطة، من أصل 40 نقطة جمعها حامل اللقب في 24 جولة.

وبدأت نفحات أبو صلاح، بتسجيل هاتريك في الفوز الدرامي على ليدز يونايتد بنتيجة 4-3 في افتتاح المسابقة، فيما ساهم في حصول الفريق على 3 نقاط، وتبعها بتأمين نقطة أمام الجار الغريم إيفرتون في ديربي الميرسيسايد، الذي انتهى بهدفين في كل شبكة، ثم أضاف ما احتسبه التقرير نقطتين، بفضل هدفه في الفوز على مطارق وست هام بنتيجة 2-1، ومثلهما في مباراة النصف الثاني أمام نفس المنافس، والتي انتهت بثلاثية حمراء مقابل هدف لندني.

وساهم كذلك في النقطة الثمينة، التي افتكها الفريق من أنياب المتصدر مانشستر سيتي، في مباراة التعادل بهدف لمثله، وأيضا نقطة التعادل مع فولهام بنفس النتيجة، إلى جانب نقطتين في تخطي جوزيه مورينيو ورجاله في توتنهام بهدفين لهدف، وهي حصيلة النقاط، التي أنقذت ليفربول من كارثة القتال للهروب من مراكز الهبوط، وجعلته يبقى في المركز السادس، بدلا من الخامس عشر بدون تأثير صلاح.

وتأتي هذه الإحصائية، بعد ساعات من انفعال المدرب كلوب على أحد الصحافيين، في رده على سؤال عن أسباب عدم حصول صلاح على التقدير الكافي لدوره المهم هذا الموسم، قائلا ” ليس عليكم سؤالي لماذا لا يتلقى صلاح الثناء اللازم. هذا أمر غير قابل للشرح، فهو يحظى بكل الاحترام منا. لو لم تمنحه الاحترام الكافي، عليك أن تسأل نفسك لماذا”.

وعلى النقيض من أوضاع ليفربول، الذي انتهى موسمه المحلي، بالخروج من كأسي الرابطة والاتحاد الإنكليزي، مع تقلص فرصه في المنافسة على لقب البريميرليغ، باتساع الفارق مع المتصدر مانشستر سيتي إلى 16 نقطة، فإن صلاح يعيش لحظات فردية جيدة، بتوقيعه على 25 هدفا في مختلف المسابقات، أكثر من حصيلة أهدافه طيلة الموسم الماضي، ومنهم 17 هدفا، يتصدر بهم قائمة هدافي الدوري الإنكليزي الممتاز، بفارق 4 أهداف عن برونو فيرنانديز صانع ألعاب مانشستر يونايتد.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *