نيوز ري: نظام الأسد قلق من اتصالات روسيا مع العلويين

أثارت لقاءات جمعت عددا من ممثلي الطائفة العلوية مع مسؤولين روس خارج سوريا، مخاوف حقيقية في دمشق، وفق ما ذكر موقع “نيوز ري” الروسي.

وذكر الموقع في تقرير له أن الصحفي الروسي إيغور ينفاريوف أكد أن أحد المشاركين السوريين في هذه الاجتماعات كشف له عن تلقيه تهديدات من النظام السوري، عقب لقائه نظراءه الروس.

وقال المحامي عيسى إبراهيم مستشار “حركة الشغل المدني” إن عائلة الأسد تخشى فقدان مكانتها كممثل أوحد للطائفة العلوية.

وأكد إبراهيم -الذي تمت دعوته مؤخرا إلى اجتماع في مقر البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة في جنيف، لمناقشة مصير سوريا في المرحلة القادمة- أنه تلقى “تهديدات مباشرة” بالاغتيال من النظام في دمشق.

ويقول المحامي السوري إن بعض الأطراف في دمشق توعدته بالانتقام، بسبب ما اعتبره النظام تجاوزا “للخطوط الحمراء”، من خلال اتصالاته واجتماعاته مع المسؤولين الروس.

وبحسب إبراهيم، فإن النظام السوري يرى في هذه اللقاءات تهديدا لمكانته كممثل أوحد لمصالح الطائفة العلوية، خاصة أن الأمر يتعلق بالحليف الأبرز لدمشق عسكريا وسياسيا.

وأشار الموقع إلى أن التقارير تفيد بأن الدبلوماسيين الروس يتطلعون إلى عقد اجتماعات مع جميع الأطراف المتنازعة في سوريا، للتعرف على المواقف والرؤى المختلفة بشأن مستقبل البلاد، مع التمسك بمركزية الدولة وعدم تقسيم البلاد.

وأكد إبراهيم أن الجانب الروسي أصبح يشعر باستياء كبير من الشعور المتنامي داخل الطائفة العلوية، واعتقاد ممثليها بأن الروس يدافعون فقط عن نظام الأسد، وليس عن الشعب والدولة السورية ككيان.

وبحسب الموقع، فإن الضغوط التي تمارسها أجهزة السلطة على الطائفة العلوية، ولّدت بشكل طبيعي تيارا معارضا للرئيس من داخل طائفته، ومن غير المستبعد أن يزيد الوضع سوءا بعد الخلاف العلني بين الرئيس بشار الأسد وابن خاله رامي مخلوف الذي يخضع لضغوط كبيرة ويواجه تهما بالفساد.

من جانبه، يرى الصحفي العلوي بسام اليوسف أن الاجتماعات التي تعقدها روسيا مع فصائل المعارضة السورية تمهد الطريق لمفاوضات أوسع لتحديد ملامح مستقبل سوريا.

ويؤكد اليوسف أن الدبلوماسية الروسية تسعى حاليا لتسوية الخلافات بين مختلف أطياف المعارضة السورية، من أجل إطلاق العملية السياسية وضمان مشاركتها في التوصل إلى حل نهائي للأزمة القائمة في البلاد.

ويرى الموقع الروسي أن موقف موسكو من نظام بشار الأسد في ظل الوضع الراهن يكتنفه الكثير من الغموض، حيث أعلنت موسكو منذ فترة طويلة عن رغبتها في حدوث انتقال للسلطة في سوريا، لكن دون أن تقدم رؤية واضحة عن كيفية الانتقال.

واختتم الموقع بأن التهديدات التي يتعرض لها المشاركون في اجتماعات جنيف مع المسؤولين الروس من أبناء الطائفة العلوية، تدل على الأرجح على أن دمشق أدركت أن موسكو ترغب في إحداث تغيير حقيقي في تركيبة السلطة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *