8 دول عربية دون غذاء كاف في 2021

تزايد عدد الدول العربية التي تواجه انعدام الأمن الغذائي في العام 2011. إذ أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”، اليوم الخميس، في تقرير، أنّ 45 دولة بحاجة إلى مساعدة خارجية من أجل الغذاء، وتضم القائمة كل من العراق، لبنان، ليبيا، موريتانيا، الصومال، السودان، الجمهورية العربية السورية واليمن.

عجز استثنائي في الغذاء
وفي التفاصيل، جاء الصومال ولبنان وسورية في قائمة الدول التي تواجه عجزاً استثنائياً في الإنتاج والإمدادات الكلية للغذاء، إذ تعاني الصومال من الفيضانات وانعدام الأمن المدني والجراد الصحراوي. وقدر التقرير أنّ حوالي 1.6 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات طارئة في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس/ آذار 2021.

بدوره، يمر لبنان في أزمة مالية واقتصادية. وفي أغسطس/ آب 2020، قدرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا أنّ أكثر من 55% من السكان يعيشون في فقر، بما يوازي مليونين و90 ألف شخص، ارتفاعاً من 28% في عام 2019. ومن المرجح أن تكون الأرقام الحالية أعلى بسبب انخفاض القوة الشرائية للأسر، بحسب تقرير “فاو”.

كذلك تواجه سورية الصراع والاقتصاد الراكد. ويقدر تقييم للأمن الغذائي على الصعيد الوطني أنّ حوالي 12.4 مليون شخص (60% من إجمالي السكان) يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي، بزيادة 5.4 ملايين عن نهاية عام 2019، ويرجع ذلك في الغالب إلى فرص كسب العيش المقيدة وسرعة تدهور الاقتصاد.

انعدام شديد للأمن الغذائي
وجاءت ليبيا وموريتانيا والسودان والعراق في قائمة الدول التي تواجه انعدام أمن غذائي شديد ومتمركز. إذ تواجه ليبيا انعدام الأمن المدني، وعدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي، وارتفاع أسعار المواد الغذائية. وقدرت نظرة عامة لعام 2021 العدد الإجمالي للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية بنحو 1.3 مليون شخص (23% من السكان)، منهم 0.7 مليون يحتاجون إلى مساعدات غذائية. نصف الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية هم من النازحين داخليًا أو المهاجرين الذين يقيمون في البلاد أو يمرون عبرها.

أما موريتانيا، فتعاني من أداء ضعيف في الموسم الزراعي الرعوي. ووفقًا لتحليل “Cadre Harmonisé” الأخير، تم تقييم حوالي 410.000 شخص أنهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية بين يونيو/ حزيران وأغسطس/ آب 2021، نتيجة نقص إنتاج الأعلاف في مناطق ترارزا، وبراكنا، وغورغول، وغيديماخا، وأسابا. ويقيم في البلاد حوالي 67622 لاجئًا، معظمهم من مالي ويحتاجون إلى المساعدة.

من جهته، يواجه السودان انعدام الأمن المدني والفيضانات وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وقُدر عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد بنحو 7.1 ملايين شخص في أكتوبر / تشرين الأول 2020.

كذا، يعاني العراق من الصراع وانخفاض أسعار النفط وتباطؤ الاقتصاد. وحدد التقرير 4.1 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في 2021، منهم 2.4 مليون لديهم احتياجات إنسانية ملحة. يقدر عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد بحوالي 435000 شخص، في حين أن 731000 شخص معرضون لانعدام الأمن الغذائي.

صعوبة كبيرة في الوصول إلى الطعام
أما اليمن، فجاء في لائحة “صعوبة في الوصول إلى الطعام واسعة النطاق”. ويعيش اليمن في الصراع والفقر وارتفاع أسعار الغذاء والوقود. وبين يناير/ كانون الثاني ويونيو/ حزيران 2021، من المتوقع أن يزداد عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي بنحو 3 ملايين إلى 16.2 مليون شخص. من بين هؤلاء، من المحتمل أن يكون هناك ما يقدر بـ 47 ألف شخص في أعلى تصنيفات الجوع وهي “الكارثة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *