إعلان أمري الدفاع 19 و20: السماح بصلاة الجمعة وعودة الحضانات (تفاصيل)

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام علي العايد، إن رئيس الوزراء بشر الخصاونة أصدر امري الدفاع 19 و20 لتنظيم الحظر الشامل لأيام الجمعة والحظر الليلي، وفيما يلي أبرز إجراءات أمري الدفاع:

أمر الدفاع 19:

1- سيكون الوصول إلى المساجد لأداء صلاة الجمعة ليوم غد خلال الحظر الشامل المقرر سيرا على الأقدام ولمدة ساعة واحدة.

2- تفويض وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالصلاحيات الإجرائية في هذا الشأن، حفاظا على صحة وسلامة المواطنين، حيث سيعلن موعد بدء ساعة التجوال وانتهائها لتمكين المواطنين من الوصول إلى المساجد سيرا على الأقدام لأداء صلاة الجمعة.

3- سيبقى عمل دور الحضانة كما هي عليه حالياً، وتم تفويض وزير التنمية الاجتماعية بصلاحيات اتخاذ القرار المناسب باستمرارها أو إغلاقها بحسب الحالة الوبائية في كل منطقة.

4- تم تفويض وزير العمل وزير الدولة لشؤون الاستثمار صلاحيات تعديل أساليب العمل والتعليم في المعاهد ومؤسسات التدريب المهني والمراكز التي لا تخضع لقانون التربية والتعليم، وبحسب تطورات الحالة الوبائية.

5- بالنسبة للحظر الجزئي الليلي في باقي أيام الأسبوع، وابتداء من يوم السبت، سيُحظر تنقل الأشخاص ابتداء من الساعة الحادية عشرة ليلاً وحتى الساعة السادسة صباحاً.

6- أما المنشآت فتغلق من الساعة العاشرة ليلاً وحتى السادسة صباحاً، باستثناء المنشآت التي يقرر دولة رئيس الوزراء أن طبيعة عملها تقتضي خلاف ذلك.

7- سيتم تشديد العقوبات والغرامات على غير الملتزمين بإجراءات الحظر، خصوصاً من يكررها من أفراد ومنشآت. وتصل مخالفة المكررين من الأفراد 500 دينار والمنشآت 2000 دينار مع إغلاقها لمدة أربعة عشر يوما.

8- كما تم تشديد العقوبات والغرامات لضمان التزام المطاعم السياحية والشعبية والمقاهي بعدم تقديم الأرجيلة داخل الصالات المغلقة، والالتزام بالتباعد بين الطاولات لمسافة مترين على الأقل، ووجود ستة أشخاص على الأكثر على كل طاولة.

9- تبلغ قيمة الغرامة لمن يكرر هذه المخالفة من المنشآت ستة آلاف دينار.

أمر الدفاع 20:

فيما يتعلق بأبرز إجراءات أمر الدفاع رقم 20 والذي سينشر نصه قريبا فقد تضمن زيادة عدد الجهات الحكومية والرسمية المخولة بالتفتيش على الالتزام بسبل الوقاية والتدابير الاحترازية ومنع الازدحام ومخالفة غير الملتزمين بحيث أصبحت 12 جهة حكومية ورسمية بالإضافة إلى مديرية الأمن العام.

  • تم تكليف الأمناء العامين ومدراء الدوائر ورؤساء المؤسسات الرسمية والعامة وموظفي الرقابة الداخلية بتنفيذ أوامر الدفاع في دوائرهم.
  • كما كُلف ديوان المحاسبة بمراقبة تقيد موظفي القطاع العام بأوامر الدفاع المتعلقة بالالتزام بالتباعد ووضع الكمامات
  • تم منح صفة الضابطة العدلية للأشخاص المكلفين بالتفتيش من دوائرهم على الالتزام بسبل الوقاية الصحية وإجراءات ضبط العدوى بحسب أوامر الدفاع.
  • سيتم تحويل جميع مبالغ الغرامات المتأتية من مخالفات عدم الالتزام إلى حساب الخير التابع لوزارة التنمية الاجتماعية وحساب تبرعات وزارة الصحة بنسب يحددها معالي وزير المالية.

وأكد العايد أن موضوع صلاة الجمعة كان في مقدمة النقاش حول كيفية تنفيذ الحظر الشامل أيام الجمعة، فالحكومة حريصة على حماية صحة المواطنين خلال أدائها، مبينا أن الحكومة بحاجة للمزيد من الوقت لإعلان كيفية تسهيل الوصول للمساجد خلال الحظر الشامل أيام الجمعة، والوقوف على الجاهزية الميدانية للرقابة على الالتزام، وتضمين هذه الإجراءات في أمر الدفاع رقم 19، وتقييم نجاح التجارب السابقة.

أما بالنسبة لآلية عمل دور الحضانة، فنحن تعهدنا بأن نتحلى بالشجاعة لإعلان تعديل أو تطوير أي إجراء وتقييمه لتحقيق الغاية الأساسية منه، وهي حماية صحة المواطنين بالدرجة الأولى وتحقيق التوازن مع الأولويات الاقتصادية والاجتماعية، بحسب العايد.

وقال إنه وبعد تقييم تبعات قرار إغلاق دور الحضانة على العاملين في القطاع الصحي من كوادر صحية وطبية يمثلون خط الدفاع الأول في هذا التحدي الوبائي الصعب، خصوصاً الأمهات منهم، وحرصا منّا على حماية كفاءة القطاع الصحي وقدراته، ارتأت الحكومة تنظيم فتح وإغلاق دور الحضانة بحسب تطورات الحالة الوبائية في كل منطقة، وعدد الإصابات والبؤر فيها وفي دور الحضانة نفسها. وسيكون ذلك وفق آلية مرنة يتولاها وزير التنمية الاجتماعية.

وأكد أن الحكومة ستكون دائما صادقة وموضوعية وحريصة على التوازن بين الجوانب الصحية والاقتصادية والاجتماعية، ونعول أولا وأخير على مسؤوليتكم لحماية أنفسكم وأحبتكم وبيوتكم. التزامنا يحمينا. دمتم بصحة وخير.

من جانبه، قال وزير الأوقاف الدكتور محمد الخلايلة، إننا حريصون كل الحرص على صلاة الجمعة واستمراريتها والحكومة وقيادتها هي على المساجد وصحة الناس بنفس الوقت.

وأضاف الخلايلة أن كل ما يُتحذ من إجراءات هي للمحافظة على صحة الناس، وبالتالي ستكون المساجد غدا مفتوحة للصلاة وبموجب أمر الدفاع سيسمح للخروج إلى صلاة الجمعة من الساعة 12:15 حتى الساعة 1:15 فقط وسيرا على الأقدام.

ودعا المصلين للالتزام بإجراءات الصحة والسلامة العامة التي أُعلن عنها سابقا من الالتزام بالكمامات واحضار سجادة صلاة والالتزام بمسافات التباعد.

وشدد على أنه لن يكون هناك تردد في إغلاق المساجد المخالفة، مطالبا الخطباء بعدم الإطالة في الخطبة.

بدوره، قال أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة والأمراض السارية مسؤول ملف كورونا، وائل الهياجنة إن كل الخطط والبروتوكولات والاستراتيجية الموضوعة لن تساهم في مواجهة الوباء دون انسجام الرسمي والشعبي في مواجهة هذا الوباء.

وأضاف الهياجنة، أن ملف فتح الحضانات جاء بعد دراسة حاجة القطاع الصحي والعاملين فيه والأثر السلبي الذي قد يترتب عليهم من خلال إغلاق الحضانات وهو ما سيؤثر على قدرة الجهاز الصحي المثقل أصلا في مواجهة الوباء.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *