اتفاق درعا ينهار من جديد والأهالي يطالبون بترحيلهم إلى الأردن

اتفاق درعا ينهار من جديد والأهالي يطالبون بترحيلهم إلى الأردن

البوصلة – قالت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري، إن إسرائيل نفذت ضربات جوية على أهداف قرب دمشق في ساعة مبكرة أمس الجمعة، وإن الدفاعات الجوية السورية تصدت لها دون أن تتسبب الهجمات في خسائر بشرية، وذلك في ثاني هجوم من نوعه خلال أسبوعين. وامتنع جيش الاحتلال “الإسرائيلي” عن التعليق.


وقال الجيش الإسرائيلي إن صاروخ أرض/ جو انطلق من سوريا باتجاه المجال الجوي الإسرائيلي وانفجر فوق البحر المتوسط، مضيفاً “أن السكان في وسط إسرائيل عثروا على عدة شظايا للصاروخ على الأرض”.
وتحدث الكثير من السكان بوسط إسرائيل عن سماع دوي انفجار قوي، في الوقت الذي أعلنت فيه سوريا عن الضربة. وذكر مصدر أمني لبناني لوكالة رويترز أنه أمكن أيضاً سماع دوي انفجارات في لبنان.


وفي الجنوب السوري انهارت اتفاقية درعا التي أبرمت بعد سلسلة جولات تفاوضية بين وفد من النظام السوري، برئاسة رئيس المخابرات العامة حسام لوقا من جهة، واللجنة المركزية المسؤولة عن التفاوض باسم أحياء مدينة درعا من جهة ثانية، نتيجة محاولة وفد النظام فرض شروط إضافية على لجنة المفاوضات.
وقالت مصادر خاصة لـ “القدس العربي” إن رئيس المخابرات العامة الذي يترأس وفد النظام، طرح مطالبه لإنهاء الحصار على الأحياء وسحب القوات المهاجمة مقابل إقامة 9 نقاط أمنية في “درعا البلد”، بهدف فصل أحياء المخيم وطريق السد عن البلد، والسماح لقوات النظام بمداهمة وتفتيش المنازل، بينما طالب قائد الفرقة الرابعة في درعا بتسليم أهالي الأحياء المذكورة كافة الأسلحة التي بحوزتهم.


عضو لجنة التفاوض أبو علي المحاميد أكد لـ “القدس العربي” توقف عملية التفاوض مع النظامين السوري والروسي، وقال إن “إيران لا تريد الاتفاق في درعا وتسعى لإفشال اي اتفاق يبرم فيها”.
كما أعلن الناطق باسم لجنة التفاوض في درعا عدنان المسالمة، الجمعة، عبر صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” انهيار عملية التفاوض مع النظام السوري، وقال “وصلنا إلى طريق مسدود بالمفاوضات مع النظام”، محملاً إيران وأدواتها المحلية مسؤولية توتر الأوضاع، حيث قال “إيران أفشلت ما توصلنا إليه في الاتفاق الذي أعلنا عنه قبل يومين”.

القدس العربي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *