الاتحاد الاوروبي: تقديم 200 مليون يورو اضافية للأردن

الاتحاد الاوروبي: تقديم 200 مليون يورو اضافية للأردن

البوصلة – قالت سفيرة الاتحاد الاوروبي في عمان ماريا هادجيثيودوسيو السبت، إن الاتحاد سيعدل مكونات مشروعاته الجارية والمخطط لها في الأردن بقيمة 355 مليون يورو للمساعدة في معالجة أزمة فيروس كورونا والتخفيف من الأثر الاجتماعي والاقتصادي للوباء.

وأعلنت السفيرة عن تقديم 200 مليون يورو إضافية مساعدة مالية للأردن للمساهمة بحماية الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وكان الاتحاد الأوروبي،تبنى مقترحاً في نيسان/ أبريل الماضي لتقديم حزمة مساعدات مالية كلية بقيمة 3 مليارات يورو لـ10 دول من بينها الأردن، لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد.

واكدت هادجيثيودوسيو في تصريحات لوكالة الانباء الاردنية (بترا) بمناسبة يوم اوروبا الذي يصادف، السبت، ان الشراكة الأوروبية الأردنية تتمحور حول التضامن بشكل رئيسي مع بعضهم البعض ومع المجتمع الدولي لتعزيز التعددية التي لا غنى عنها.

واضافت ان الاردن وعلى غرار الاتحاد الأوروبي، عرض المساعدة على المحتاجين الاخرين، وأثبت التعاون والتضامن بين الشعب الأردني والحكومة لمواجهة كوفيد – 19، أنه إذا اجتمعنا سوية فسوف نكون قادرين على التغلب على هذه الأزمة بشكل أسرع وأكثر فعالية.

وفيما يتعلق بيوم اوروبا قالت السفيرة “يحتفل الاتحاد الأوروبي في الأردن اليوم، باليوم الأوروبي بمناسبة الذكرى السبعين لإعلان شومان، وكذلك يحتفل بالسلام والتضامن والوحدة حيث نما التعاون الاقتصادي بين عدد قليل من الدول الأوروبية ليصبح سوقا واحدة سمحت بحرية حركة الأشخاص والسلع والخدمات، التي لم تقتصر على ذلك فقط بل تعدته للفرص والأفكار والمثل والقيم التي نمت لتصبح اتحاد الحرية والازدهار الذي يقدر المساواة وحقوق الإنسان والتعددية وسيادة القانون وهذا ما يمثله الاتحاد الأوروبي لدوله الأعضاء ومواطنيه”.

واوضحت ان ركائز الاتحاد الأوروبي اليوم هي “الوحدة والتضامن، وهما الاكثر أهمية من أي وقت مضى “.

“نسعى بشكل جماعي لمواجهة جائحة كورونا من خلال نهج فريق أوروبا حيث وحد الاتحاد الأوروبي جهوده بكل ما فيه من مؤسسات ودول أعضاء لتقديم استجابة سريعة وفعالة لمساعدة الأشخاص الأكثر احتياجًا لمواجهة الوباء ” وفق السفيرة

واكدت انه ومن أجل بناء جبهة دولية منسقة ضد الفيروس يجب أن نضرب بقبضة واحدة، ويمكن لمبادئ الوحدة والتضامن التي ألهمت المشروع الأوروبي قبل 70 عامًا أن توجه مسارنا نحو التعافي اليوم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *