الحوارات: الحكومة تتلاعب بأعداد الإصابات لهذا السبب

شكك مساعد مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور منذر الحوارات، بالأعداد الصادرة عن الحكومة، حول الإصابات اليومية بفيروس كورونا، معتبرا أنها لا تعكس حقيقة الوضع الوبائي في المملكة.
وبين الحورارات في منشور له على موقع فيسبوك بعنوان “مزاجية الأرقام” أن الحكومة تحاول عبر تخفيض أعداد الإصابات اليومية، إثبات وجهة نظرها بأن إجراءات الحظر الليلي، وحظر يوم الجمعة، وإغلاق عدد من القطاعات، المعمول بها حالية، كان لها دور إيجابي وحقيقي في تحسن الوضع الوبائي، مشددا أن تلك الأرقام لا تعكس الحقيقية العلمية للواقع.


وتاليا نص ما كتبه الحورارات:
“مزاجية الأرقام
إنقسمت الأراء حول حظر يوم الجمعة فالبعض يرى ان هذا اليوم اعطى نتائج ممتازة على مستوى تقليل الحالات وأخرين رأوا عكس ذلك فحظر هذا اليوم لم يقدم أو يؤخر في المنحنى الوبائي . و يبدو أن ميل كل طرف لمحاولة إثبات وجهة نظرة ساق الطرف الحكومي بالذات الى محاولة مستميتة لإثبات صحة ما تقوم به وإن كان على حساب الحقيقة العلمية ، فمعلوم أن لعبة الارقام مخادِعة ويمكن إستخدامها في مساقات متعددة وفق عملية نمذجة معقدة يدرك مُدخل البيانات ماهي النتائج المتوخاه ، ومن هنا فالتجارب العلمية التي لا تُستقى من الممارسة العملية عَلى أرض الواقع تفتقر الى الصدقية المطلوبة لبناء موقف سياسي او اقتصادي عليها فإذا كانت الحكومة ترغب في إثبات وجهة نظرها في مجال الغلق فليس ابسط من ان تتكلف مجموعة من خبراء الأوبئة والاحصاء ليقدموا دراسة علمية مبنية على قراءة للواقع ، ولا يجب ان نذهب بعيداً فلدينا لجنة الأوبئة التي صرح العديد من اعضائها وأذكر هنا الدكتور عزمي محافظة والذي ذكر قبل إسبوع على قناة المملكة بأنه لاتوجد دراسة علمية تثبت ان حظر يوم الجمعة كان له دور في إنقاص الحلات او تسطيح المنحنى الوبائي لا سابقاً ولا حالياً ، وذكر ان الفيروس استنفذ طاقته القصوى ، والعدد المتوقع إصابته لم يعد كبير ، وطبيعي وفق هذا المعيار ان تتراجع اعداد الاصابات ، وفي نفس المقابلة أكد أنه لا يجوز استخلاص نتائج مسبقة تُبنى على أن الحالات ستزداد فيما لم نقم بإغلاق يوم الجمعة فهذه بالنسبة له ستفتقر الى المنهج العلمي لأنها تبنى على التوقع وليس على حقائق وبالتالي لا يمكن اعتمادها لبناء موقف سياسي متزن ، وهذا الرأي أكده بصورة أو اخرى الدكتور سعد الخرابشة في اكثر من موقف وأنا سمعته لمرات عديدة من خبراء في الاوبئة .
وبناءاً على ما تقدم فقد نزل كلام معالي وزير الصحة د. فراس الهواري اليوم كالصاعقة على الرأي العام ومتوخي معرفة الحقيقة ، فنحن اليوم أمام رأيين الأول الطرف الحكومي ممثلاً بمعالي الوزير وطرف أخر لجنة الأوبئة والتي شُكلت من قِبَل الحكومة والتي يأخذ رأيها الصفة الاستشارية ، فأيهما يمتلك ناصية الحقيقة ؟ أما نحن فنكاد نصاب بالأنفصام ، فالصراع على يوم الجمعة أصبح حدثاً بذاته يحاول فيه الطرف الحكومي بإستماته إثبات وجهة نظره بأي ثمن في غياب أي دراسة جادة تُنشر على الملاء ويناقشها أصحاب الاختصاص ، أما من يدفع الثمن فهم الناس بكل اطيافهم ، فنتيجة هذا التخبط ، فقر وقهر وتراكم المعاناة وتراجع الإحساس بأن هناك مؤسسات متماسكة تدير الموقف بشكل متماسك بعديداً عن نزق الأنا والشخصنة التي اصبحت تطبع مؤسسات الدولة وتؤدي إلى تراجع الإيمان بها وبمؤسساتها في مئويتها الأولى.”

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *