الحوارات لـ “البوصلة”: استمرار الحظر بشهر رمضان سيفاقم انتشار الوباء

أكد أن ملف كورونا لو تسلمه القطاع الخاص لأداره أفضل من الحكومة

عمان – البوصلة

عبّر الطبيب والمحلّل السياسي الدكتور منذر الحوارات عن أسفه لقرار الحكومة الإصرار على الاستمرار في الإغلاق الجزئي حتى منتصف شهر أيار القادم الأمر الذي يعني استمرار الحظر خلال أيام شهر رمضان الفضيل، محذرًا من أن هذا الأمر سيكون له نتائج كارثية وسيفاقم الوضع الوبائي.

وقال الحوارات إن الإصرار على هذا القرار يؤكد أن الحكومة أفرغت ما في جعبتها وأفلست إلا من “الحظر”، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن إدارة ملف كورونا لو تسلمه القطاع الخاص لأداره أفضل من الحكومة.

وقال الحوارات إن الحكومة منذ بدء جائحة كورونا تتعامل بمنهجية فاشلة مع السيطرة على الحالة الصحية والوبائية وتعيد الأخطاء ذاتها؛ بمزاعم أنها الأدرى بمصلحة المجتمع وأنها تحتكر امتلاك المعلومات التي تؤهلها لاتخاذ القرارات عن الجميع لوحدها، فيما يفترض أن تكون المعلومات حول مواجهة الجائحة شفافة والحصول عليها حقٌ للجميع.

وشدد أن تعامل الحكومة مع الحالة الوبائية يفتقر للإستراتيجية والمكاشفة والمصارحة الحقيقية مع إصرار مجموعة ممن يحتكرون القرار ويسيطرون عليه في الدولة أنهم يسعون لتحقيق المصلحة العامة ويرفضون الالتفات للاعتبارات الشعبوية، مؤكدًا أن هذا الأمر لا يحصل في الدول التي تحترم مواطنيها.

وأكد أن الحكومة لا يمكنها احتكار الحقيقة لا سيما وأنها لم تقدم لمواطنيها ما يثبت منذ بدء الجائحة حتى اليوم أي دليل على أن الحظر الشامل أو الجزئي يمكن أن يقلل من انتشار الوباء، متسائلا في الوقت ذاته إن كانت تمتلك الحكومة أي دراسة فما النسبة التي يمكن أن يقللها الحظر 2%، %5 أو 10%.

وأشار إلى أن الأردنيين يقضون نصف الأسبوع في الحظر وهي نسبة عالية جدًا عالميًا، منوها إلى أنه وإن كانت قد تساهم جزئيًا بالحد من انتشار الفيروس إلا أن لها تبعات ونتائج كارثية على القطاعات الاقتصادية وعلى المجتمع.

وشدد الحوارات على أن مناعة المجتمع الاقتصادية لا تقل أهمية عن مناعته ضد فيروس كورونا، منوهًا في الوقت ذاته إلى أنه ليس هناك أي دراسات صحية عالمية أو محلية أكيدة تثبت أنّ الحظر الكلي أو الجزئي له تأثير على انتشار فيروس كورونا.

وأكد الحوارات أن حسبة بسيطة في قياس المصلحة والخسائر والموازنة بين عدد الإصابات بالفيروس والضرر الاقتصادي وتأثيره على المجتمع سترجح الذهاب قولاً واحدا إلى “اللا إغلاقات”.

الحظر لن يوقف تجمعات الأردنيين في رمضان

وحذر من أن استمرار قرار الحظر الجزئي خلال شهر رمضان الفضيل لن يمنع الأردنيين من التجمّع في الأحياء والبيوت لعزائم الإفطار وصلاة التراويح في إطار الأسرة الأردنية الممتدة، الأمر الذي من شأنه أن ينسف فكرة الحظر والفائدة منه لكونها لم تعد موجودة.

وشدد الحوارات على أنّه كان من الأجدى للحكومة أن تقوم بمهمة جادة في نشر الوعي بطريقة منهجية علمية تراعي الأوضاع النفسية للمجتمع وتقنعه بالتزام إجراءات مثلث السلامة العامة من تباعد جسدي ولبس الكمّامة وغسل الأيدي.

وعبر الحوارات عن أسفه لما نراه من مظاهر تكدس المواطنين قبل الساعة السادسة والتزاحم على شراء الحاجيات في الأسواق وغيرها والازدحامات الشديدة، منوهًا إلى أن هذه المظاهر تنهي فائدة الحظر

وتنسفها ولو قرأتها الحكومة بإنصاف وتجرد ستعلم أن استمرار قرار الإغلاق خلال شهر رمضان الفضيل سيكون كارثيًا وسيؤدي لتفاقم الوضع الوبائي.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *