الصحة: 71 إصابة بالانفلونزا الموسمية

قال تقرير رصدي اصدرته مديرية الأمراض السارية / قسم رصد الأمراض التابعة لوزارة الصحة ان حالات الانفلونزا الموسمية بلغت حتى صباح اليوم الخميس 71 حالة.

وقال التقرير ان الحالات توزعت على كافة محافظات المملكة، وعلى كافة الفئات العمرية، وتراوحت بين عمر السنتين و82 سنة، وكانت نسبة الذكور 58 بالمئة و الإناث 42 بالمئة من المصابين.

واشار التقرير الى ان وزارة الصحة تقوم برصد الأنفلونزا الموسمية من خلال برنامج الرصد المختار للامراض التنفسية الشديدة في اربع مستشفيات موزعة على مناطق المملكة (مستشفى الأمير حمزة، والملك المؤسس، والزرقاء ومستشفى الكرك) ومن خلال ثلاثة مراكز صحية شاملة على مناطق المملكة (مركز صحي عمان الشامل، مركز صحي الصريح الشامل ومركز صحي المزار الجنوبي) وكذلك من خلال الرصد الروتيني في محتلف المستشفيات والمراكز الصحية ومن كافة القطاعات الصحية.

ونوه الى انه في العادة فإن حالات الأنفلونزا الموسمية في المملكة تزداد خلال الفترة من شهر تشرين الثاني ولغاية شهر آذار، تختلف شدة الأنفلونزا الموسمية من سنة إلى أخرى ومثال على ذلك فإن الموسم الماضي (2018-2019) كان خفيفا جدا مقارنة بالموسم الذي قبله (2017-2018) الذي كان شديداً من حيث عدد المصابين.

وعن اجراءات وزارة الصحة للتعامل مع الانفلونزا للموسم الحالي، فقد اشار التقرير الى عقد اجتماع ضم كافة الجهات ذات العلاقة بالأنفلونزا برئاسة مساعد الأمين العام للرعاية الصحية الأولية الشهر الماضي، لمناقشة الاستعداد والجاهزية للموسم الحالي، وكذلك تم تحديث بروتوكول التعامل مع حالات الانفلونزا يشكل موحد لكافة القطاعات الصحية. ووفرت الوزارة العلاج الفيروسي الخاص بالمرض والتعميم على المستشفيات لاستلام احتياجاتها من العلاج المتوفر في مستودعات مديرية المشتريات والتزويد والمقدرة بنحو 300 الف حبة، وتكفي لثلاثين الف مريض.

كما تم تامين العلاج الفيروسي لمستشفيات الخدمات الطبية الملكية والجامعية ومستشفيات القطاع الخاص مجانا، اضافة لتوفير الكواشف اللازمة لتشخيص الأنفلونزا بكافة انماطها، وتوفير وسائل الوقاية الشخصية للتعامل مع الحالات. واكد التقرير ان علاج المرضى في كافة المستشفيات، ولا يوجد تحديد للمستشفيات التي تتعامل مع هذه الحالات. ووفرت الوزارة بروشورات تثقيفية عن المرض وتم توزيعها على كافة مديريات الصحة والمستشفيات، اضافة الى تنفيذ حملات توعية للمواطنين عن المرض من خلال وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *