الصندوق الأردني للريادة يوفر دعما لحاضنة النواة بقيمة 250 ألف دولار

وفر الصندوق الأردني للريادة؛ أكبر صندوق استثماري من نوعه بالمملكة، دعمًا ماليًا بقيمة 250 الف دولار لحاضنة ومسرعة الأعمال “النواة” التابعة لمركز التميز للريادة والابتكار في جامعة الحسين التقنيّة؛ احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد.

ويهدف الدعم الذي سرى تنفيذه منذ شباط الماضي ولمدة عامين، إلى ترسيخ مهمة الصندوق في إحداث تغيير نوعي في بيئة ريادة الأعمال والابتكار المحلية وتطوير عمل مسرعة الأعمال، وتوسيع نطاق نجاحها، ودعم الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا.

وفي بيان صحافي عن الجامعة اليوم السبت، ستتمكّن الحاضنة عبر هذا الدعم من تطوير نماذجها والتحقق منها وصقلها وتوسيع نطاقها بشكل أفضل، لتسهم في توجيه المؤسسات التعليمية الأخرى نحو مزيد من النماذج الداعمة لريادة الأعمال والقائمة على الابتكار والحيوية والاستجابة والتركيز على الاستثمار.

وأوضح البيان أنه ضمن المرحلة الأولى من التعاون المشترك تسعى حاضنة ومسرعة الأعمال أيضًا إلى زيادة نسبة صاحبات ومؤسِّسات الأعمال لتصل إلى 22% من مجموع الرياديين المحتضنين لديها.
ويسهم الدعم في البناء على النجاح الأولي للحاضنة فيما يتعلّق بتوفير فرص عمل وتطوير المهارات والتقنيات التي يُعتمد عليها القرن الحادي والعشرين، وزيادة حشد رأس المال المُخاطر، وتحسين تصنيف الأردن في مجال الابتكار وريادة الأعمال.

وقال الرئيس التنفيذي للصندوق الأردني للريادة ليث القاسم: إن الصندوق يؤدي دورًا مهمًا في توفير التمويل اللازم لدعم رواد الأعمال الشباب والشركات الأردنية الناشئة والصغيرة والمتوسطة في مراحلها المبكرة، خصوصًا تلك التي تمتاز بالرؤية الطموحة وإمكانات النمو العالية، كما نعمل بجد لتعزيز المشهد الريادي في المملكة عبر ضخ المزيد من شركات التكنولوجيا الناشئة الجاذبة للمستثمرين”.

وأضاف: من خلال دعمنا لحاضنة ومسرعة الأعمال “النواة” The [email protected]، سنسهم في الارتقاء بالخدمات التي تقدمها للرياديات والرياديين المبدعين في مجال التكنولوجيا وتوسيع نطاقها، وبالتالي تمكينهم من الانتقال بأفكارهم إلى مرحلة العمل الجاد وتأهيلهم للاستثمار.

من جهته، قال مدير مركز التميز للريادة والابتكار في الجامعة الدكتور يزن حجازي إن دعم الصندوق للحاضنة ومسرعة الأعمال يهدف إلى تثبيت منهجية وإطار يستند إلى توفير دعم متميز للشركات التقنية الناشئة في الأردن؛ ما شأنه تمكين الرياديين والرياديات بمهارات نوعية مبنية على التفكير التصميمي ومركزية العميل وتحسين الفكر الريادي العملي وتبني منهجية الابتكار للشركات الناشئة، وذلك لإيجاد فرص استثمارية وفرص عمل حقيقية وتحسين قدرات الشباب والشابات على بناء وتطوير حلول تقنية تلبي احتياجات السوق تكون مجدية اقتصاديا محليا وعالميا. وأضاف: نحن فخورون بهذا الدعم وهذه الشراكة الاستراتيجية لإحداث أثر ملموس يرتقي بالبيئة الريادية في الأردن.

يذكر أن الصندوق المسجل كشركة مساهمة أردنية خاصة يهدف إلى دعم بيئة ريادة الأعمال والابتكار بالمملكة، والارتقاء بها من خلال تسهيل إنشاء صناديق استثمار جديدة تخدم البيئة الريادية المحلية، والقيام باستثمارات مباشرة في الشركات الناشئة المحلية المبتكرة، والموجهة نحو التصدير والقابلة للتطوير، إلى جانب تنفيذ المبادرات التي تحسن قدرات رواد الأعمال الأردنيين وفِرَق الشركات الناشئة من خلال التدريب وبناء القدرات وبرامج الاحتضان وتسريع الأعمال المستهدفة.

يشار إلى أن جامعة الحسين التقنية تعد أحدث جامعة تقنية في الأردن، وجرى تأسيسها من قبل مؤسسة ولي العهد لتقديم تعليم تقني نوعي في مجال الهندسة وعلم الحاسوب وتعزيز المهارات الأساسية والتخصصات التطبيقية المطلوبة لسوق العمل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *