“العمل الإسلامي” يبحث مع رؤساء الفروع آليات عمل حملة الإغاثة للشعب الفلسطيني

“العمل الإسلامي” يبحث مع رؤساء الفروع آليات عمل حملة الإغاثة للشعب الفلسطيني

العضايلة: المعركة القادمة هي ملف الإغاثة الإعمار ومنع استخدامه ورقة للالتفاف على إنجازات المقاومة

بحث المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي واللجنة المركزية لإغاثة القدس وغزة مع رؤساء فروع الحزب في المحافظات ومندوبي اللجان الفرعية للإغاثة الترتيبات المتعلقة بعمل اللجنة وآلية العمل وأولوياته خلال المرحلة المقبلة ضمن الجهود التي أعلنها الحزب لإغاثة الشعب الفلسطيني ودعم صموده ومقاومته ضد الاحتلال.

وأشار رئيس اللجنة المهندس علي الدروبي في كلمة له إلى استكمال الترتيبات اللازمة مع الجهات الرسمية والهيئة الخيرية الهاشمية لاستقبال التبرعات العينية عبر مقار فروع الحزب بما يشمل مواد الأدوية والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية وآلية إيصالها للشعب الفلسطيني لمواجهة آثار العدوان الصهيوني في قطاع غزة والقدس.

فيما أكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة في كلمة له على أهمية الجهد الإغاثي في إسناد الشعب الفلسطيني وما حققته المقاومة من انتصار غير مسبوق إلى جانب الجهد السياسي والميداني، معتبراً ان المعركة القادمة هي معركة الإغاثة و الإعمار والتي تسعى عدد من الدول لاستخدامها كورقة للالتفاف على إنجازات المقاومة ومساومتها على ما حققته من انتصار على العدو الصهيوني، من خلال استبعاد فصائل المقاومة من ملف الإعمار كورقة للضغط عليها سياسياً.

وثمن العضايلة الحراك هبة الشعب الأردني في مختلف المحافظات انتصاراً للشعب الفلسطيني ودعماً لمقاومته والتفاعل مع الأنشطة التي قامت بها فروع الحزب والحركة الإسلامية نصرة لفلسطين، كما أهاب بالشعب الأردني بالمشاركة الواسعة في الحملات الإغاثية للشعب الفلسطيني ليكون هذا الملف شعبياً بعيداً عن محاولات استخدام هذا الملف للمساومات السياسية.

وأضاف العضايلة ” ما حققته المقاومة من انتصار نجح في فرض معادلات جديدة في المنطقة، وسيكون له تداعياته الواسعة بما يعيد رسم المشهد لصالح القضية الفلسطينية سياسياً وعسكريا، مما يتطلب دعم وإسناد هذا الإنجاز بمختلف الوسائل المتاحة، ونحن في الأردن اهل القضية وفي الخندق المتقدم لدعم صمود الشعب الفلسطيني والمقاومة الباسلة”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *