“اللجنة الملكية”: الصيغة الأولية لقانون الانتخاب منتصف آب المقبل

“اللجنة الملكية”: الصيغة الأولية لقانون الانتخاب منتصف آب المقبل

قال عضو اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية خالد البكار الثلاثاء، إن اجتماع اللجان الفرعية بحث اليوم الأهداف الفرعية والرئيسية حول شكل البرلمان الذي نريد، مشيرا إلى أن من المفترض أن يكون لدى اللجنة الصيغة الأولية لقانون الانتخاب منتصف آب/أغسطس المقبل.

وأضاف في تصريح لـ”المملكة” خلال وجوده في  اجتماع اللجان أن هناك توافقا على الانتقال لبرلمان قائم على التعددية الحزبية ، وبمشاركة الأحزاب ويراعي العدالة الاجتماعية في التمثيل، وتوسيع مشاركة الموطنين، وتفعيل دور الشباب من خلال تخفيض سن المرشح للمشاركة في الانتخاب لتوسيع قاعدة المشاركة.

“يفترض أن يكون لدينا الصيغة الأولية لقانون الانتخاب منتصف آب/أغسطس المقبل، وثم نستمع لآراء خبراء، وصولا لقانون يلبي احتياجات المواطنين ويوسع قاعدة المشاركة والانتقال من العمل الفردي إلى الجماعي (…) أمامنا مشوار طويل، ومزيد من المقترحات للخروج بمشروع قانون يلبي الطموح” وفق البكار.

بدأت اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، الثلاثاء، اجتماعات مكثفة؛ للنظر في جدول أعمالها للتمكن من إنجاز التشريعات المنظورة خلال الفترة المقبلة.

وتجتمع اللجان بشكل متوازٍ أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع؛ لتقديم مقترحاتها قبل موعد الدورة العادية المقبلة لمجلس الأمة. 

وشكلت اللجنة مكتبها التنفيذي الذي يضم بالإضافة إلى الرئيس، رؤساء اللجان الست ومقرريها، ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية، والناطق الإعلامي للجنة، إضافة إلى صالح إرشيدات وسمير الحباشنة نائبين للرئيس، وريم أبو حسان من لجنة تمكين المرأة، ولينا العالول من لجنة تمكين الشباب مساعدتين للرئيس.

واستبعد مقرر لجنة التعديلات الدستورية المنبثقة عن اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية ليث نصراوين، اقتراح تعديل دستوري يسمح لمجلس النواب بحل نفسه.

وقال نصراوين للمملكة، إن “هذا الأمر غير وارد؛ لأنه يقوي من شوكة السلطة التشريعية على حساب السلطة التنفيذية”.

اختار أعضاء اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، الاثنين، رؤساء ومقرري اللجان.

واختير خالد البكار رئيسا للجنة الانتخاب، وعامر بني عامر مقررا، واختير وليد المصري رئيسا للجنة الإدارة المحلية ورائد العدوان مقررا.

وفي لجنة الأحزاب، اختار الأعضاء عدنان السواعير رئيسا، وإبراهيم البدور مقررا، أما أعضاء لجنة تمكين المرأة فاختاروا سمر الحاج حسن رئيسا، وخميس عطية مقررا.

واختار أعضاء لجنة تمكين الشباب محمد أبو رمان رئيساً وسلطان الخلايلة مقرراً.

أما أعضاء لجنة التعديلات الدستورية المتصلة بقانوني الانتخاب والأحزاب وآليات العمل النيابي فاختاروا أحمد طبيشات رئيسا، وليث نصراوين مقررا.

واختارت لجنة تمكين الشباب أمجد آل خطاب مندوبا لها في لجنة الانتخاب، وراكان الرواد مندوبا لها في لجنة الأحزاب السياسية.

واختارت لجنة تمكين المرأة ريم أبو دلبوح مندوبا لها في لجنة الانتخاب، وأدما زريقات مندوبا لها في لجنة الأحزاب السياسية.

ووجه الملك عبدالله الثاني في 10 حزيران/ يونيو، رسالة إلى سمير الرفاعي، عهد إليه فيها برئاسة اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، التي ستكون مهمتها وضع مشروع قانون جديد للانتخاب ومشروع قانون جديد للأحزاب السياسية، والنظر بالتعديلات الدستورية المتصلة حكما بالقانونين وآليات العمل النيابي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *