المركز الجغرافي الملكي يكذب رواية “التربية” حول خارطة فلسطين

المركز الجغرافي الملكي يكذب رواية “التربية” حول خارطة فلسطين

بعدما ردت وزارة التربية والتعليم على الانتقادات التي تناولت خلو خارطة تنشرها في كتاب الجغرافيا للصف العاشر من اسم فلسطين، بأنها تعتمد ما وردها في أطلس رسمي صادر عن المركز الجغرافي الملكي، رد الأخير بدوره على ذلك بتأكيده أنه يعتمد فلسطين في خرائطه.

وفي التفاصيل، قالت الوزارة إنها لم تقم بحذف اسم فلسطين من “خريطة الثروة المعدنية” في الأردن لكونه لم يكن مثبتا على الخريطة منذ الطبعة الأولى لأطلس “الأردن والعالم” الصادر عن المركز الجغرافي الملكي في العام 2016.

بدوره، أوضح مدير المركز الجغرافي الملكي العقيد معمر حدادين، أن الخريطة المعتمدة لدى المركز وتبين حدود الدول هي “الخريطة الطبيعية والسياسية”، والتي تظهر اسم فلسطين كدولة حدودية مع الأردن.

وأكد أن الخرائط الطبيعية والسياسية، تظهر اسم فلسطين، بينما بقية الخرائط الخاصة في الأردن جزء من الخرائط الأصلية، وليست معتمدة لتوضيح الحدود، لأنها تتعلق بتفاصيل داخل الأردن.

الخارطة المعتمدة في أطلس الادن والعالم
الخارطة المعتمدة في أطلس الادن والعالم

إلى ذلك، أكد العقيد حدادين أن الخريطة الجيولوجية لا تتطلع للحدود وإنما للخرائط التفصيلية لتوضيح تفاصيل الحدود مع الدول المجاورة، وخريطة فلسطين موجودة في الخارطة الرسمية للمركز وهي خريطة “أطلس الأردن والعالم”، والصادرة في العام 2016.

وتبين أن وزارة التربية والتعليم اعتمدت في الخريطة المستخدمة في الكتاب، خريطة الثروة المعدنية في الأردن، والموجودة في الأطلس، والتي تحمل عنوان الثروة المعدنية،لكنها لم تظهر آبار البترول الاستكشافية، وآبار الغاز المنتجة، وآبار الغاز الجافة، رغم ورودها في الخريطة الأصلية.

الغد

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *