الملك: أهمية التحول للزراعات ذات القيمة المضافة العالية واستهداف الأسواق التصديرية

الملك: أهمية التحول للزراعات ذات القيمة المضافة العالية واستهداف الأسواق التصديرية

الملك يتفقد أحد المشاريع النموذجية في الشونة الجنوبية التي توفر 100 فرصة عمل دائمة و200 موسمية.

أكد الملك عبدالله الثاني أهمية مساعدة المزارعين الأردنيين للتحول من الزراعات التقليدية إلى الزراعات ذات القيمة المضافة العالية، واستهداف الأسواق التصديرية.

وأعرب الملك، خلال تفقده يرافقه الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، أحد المشاريع الزراعية النموذجية اليوم الأحد، عن فخره بهذا النوع من المشاريع المتطورة والريادية وما توفره من فرص عمل، لافتا إلى أهمية إجراءات السلامة العامة المتبعة.

وتوفر مزارع “جنات عدن” في منطقة الشونة الجنوبية، التي تقام على مساحة 900 دونم، نحو مائة فرصة عمل دائمة و200 فرصة موسمية.

وتحتوي المزارع، التي تعتمد نظام ري يعد الأول على مستوى الإقليم، على 37 ألف شجرة عنب، تصدر 75 بالمائة من هذا المنتج إلى الأسواق الخارجية، كما تضم 7500 شجرة نخيل مجهول.

واطلع الملك، خلال جولة في مرافق المزارع، على التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في الزراعة، ومركز التعبئة والتغليف، الذي يتم فيه فرز وتعبئة وتغليف المنتجات الزراعية وفق أعلى المعايير والمواصفات.

واستمع الملك إلى شرح من مالك المزارع المهندس ثائر فيصل العدوان، الذي قال إن المزارع ستعتمد على الطاقة المتجددة اعتبارا من مطلع عام 2021، ما يخفف من الكلف ويحقق الأمان الإنتاجي.

وبين أن المزارع تعتمد نظام ري مرتبط بمحطة أرصاد جوية خاصة بها عن طريق الحاسوب، وحساسات أرضية على أعماق مختلفة لقياس درجات رطوبة التربة، تستطيع إعطاء أوامر للحاسوب بالبدء بري المياه المحلاة.

وأشار إلى أن هناك توجها للاستثمار، على مساحة ألف دونم، في زراعة التوت البري والعليق والأسود، والفراولة بالتعاون مع شركة إماراتية، حيث يعد أول مشروع زراعي لهذه الأصناف في الأردن، وسيسهم في إيجاد 200 فرصة عمل دائمة، و300 فرصة موسمية يومية.

وتضم الشركة، الحاصلة على شهادات جودة عالمية – بحسب العدوان – مركز تغليف وتدريج وتبريد متطور خاص بها للتمكن من توضيب جميع منتجاتها، والحصول على منتج عالي الجودة بشكل يحقق التمازج بين جودة المنتج وجمالية التقديم والتغليف.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *