“المياه” تدعو كوادرها الفنية لرفع قدرات السدود لمختلف السيناريوهات

أكد وزير المياه والري الدكتور معتصم سعيدان أهمية التحقق من سلامة السدود وجاهزيتها لاستقبال الموسم المطري القادم.

وقال خلال تفقده سد الملك طلال اليوم السبت، ان السدود ذات أهمية استراتيجية خاصة في الموازنة المائية لما تعانيه المملكة من محدودية الموارد المائية وشح تغذيتها نتيجة لتناقص وتذبذب معدل هطول الأمطار وظاهرة التغير المناخي خلال السنوات الأخيرة.

وأكد ضرورة وضع برامج الصيانة الوقائية والصيانة الروتينية وتأمين قطع الغيار اللازمة للصيانة الطارئة وسلامة مكونات السد، موعزا بضرورة رفد السدود بمعدات الصيانه الطارئة لرفع قدرات الاستجابه لمختلف السيناريوهات.

وطالب سعيدان الفرق الفنية بأخذ اعلى درجات الاستعداد حال تعرض السد لمستوى عال من الأخطار خلال فترة الفيضانات التي تتزامن مع موسم الأمطار، خاصة عند ارتفاع منسوب المياه وتزايدها بغزارة مع كثرة التدفقات عبر المصبات، مما يتعين تكثيف المعاينة والرقابة ضمن خطة محكمة لتقليل المخاطر التي قد تنتج في مثل هذه الحالات حفاظا على سلامة منشأة السد والمناطق اسفل السد.

وبحسب بيان للوزارة، زار سعيدان أيضا محطة توليد الكهرباء واستمع لشرح مفصل من القائمين عليها واستمع الى منهجية إسالة المياه لاغراض الري، لافتا إلى أن ان المياه المخزنة في السدود تعد المصدر الأساسي لري المزروعات في وادي الاردن مما يتطلب تحقيق اعلى درجات الاستفادة منها على اكمل وجه.

 وأشار إلى أن الوزارة منفتحة على جميع الشركاء لرفع جاهزية القطاع خلال موسم الامطار القادم، ويجري العمل حاليا على الاعداد لتمرين يحاكي الواقع خلال الأسبوعين القادمين بالتنسيق مع المركز الوطني للامن وإدارة الازمات للوقوف على جاهزية الخطط لمواجهة الفيضانات وإجراءات التنسيق مع الحكام الاداريين والاجهزة الامنية.

ودعا سعيدان الكوادر الفنية للجاهزية العالية، معربا عن تقديره للكودار الفنية العاملة في السد على جهودهم.

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *