انهيار جدار استنادي لعمارة سكنية في عين الباشا (شاهد)

نبراس الياسوري – عين الباشا

إنهار صباح اليوم جدار استنادي لعمارة سكنية في حي الأمير علي بمنطقة عين الباشا، وبحسب أقوال  قاطني العمارة لم يصب أي من السكان بأذى وتضررت على إثره الشقة المحاذية للجدار وثلاث شقق أخرى جراء الأمطار المصاحبة للرمال واجزاء السور المنهدم .

وقال جهاد الزغبي – أحد قاطني الشقة الأكثر تضرراً في العمارة لـ”البوصلة” إنه “ومع ساعات الصباح الأولى استيقظنا على صوت تحطم مرتفع فهرعنا إلى مصدر الصوت باتجاه غرفة الجلوس واستطعنا إخراج شقيقي النائم فيها بصعوبة بالغة – بحمد الله – وقد حوصر بأثاث الغرفة بعد انهدام السور”.

 وأضاف الزغبي حاولنا ان نمنع تدفق المياه بالفراش إلا أن ” المياه دخلت على البيت بقوة وأغرقت البيت كامل وغرقت العمارة ووصلت المياه عند ساعات الكهرباء”.

وعزى الزغبي سبب انهيار السور إلى ضعف الخرسانة والتسليح للسور متسائلا عن كيفية الموافقة من الجهات الرقابية للمقاول على هذا السور.

وأضاف انه بمجرد ابلاغ الدفاع المدني هرعت طواقمه للمكان حيث طلبت من جميع السكان إخلاء العمارة احترازيا والابتعاد نهائيا عن موقع الجدار الاستنادي لحين إجراء الصيانة اللازمة والتأكد من سلامة المبنى للسكن .

وحضر إلى المكان اثناء تواجد “البوصلة” النائب ابراهيم ابو السيد ورئيس بلدية عين الباشا جمال الفاعوري وممثل المتصرفية وموظفين من البلدية ومهندس المشروع وعاينوا ما حدث، وقامت بلدية عين الباشا الجديدة بفتح مجرى للمياه خلف العمارة لتصريف المياه نحو الشارع الرئيسي، ليجتمع بعد ذلك سكان العمارة مع المقاول ومهندس المشروع في دار البلدية للتوافق على الحلول وتصويب الوضع.

واتفق السكان بحضور رئيس بلدية عين الباشا جمال الفاعوري والمقاول بعد تأكيد مهندس المشروع للسكان الحاضرين  أن “لا خطر على السكن في العمارة” على تقديم طلب للجمعية العلمية الملكية لفحص البناء من خلال لجنة تبلغ السكان رسميا بصلاحية البناء للسكن والبدء بأعمال الصيانة للجدار والشقة المتضررة التي أكد المتعهد في الحوار التي حضرته ” البوصلة” انه ملتزم ادبيا به مع تأكيده على أن البناء أنجز تحت اشراف هندسي وطبقا للمواصفات واوضح ان سبب المشكلة هو غزارة المياه خلف الجدار الذي لم يحترز سكان العمارة بتصريف المياه من خلفه او فتح مجرى للمياه .

وبخصوص الشقق المتضررة في الادوار السفلية قال الفاعوري ان الامر متروك للاتفاق بين المقاول وسكان الشقق التي داهمتها المياه للاتفاق على صيغة بينهم لتسكينهم او تعويضهم لم يحسم بعد، مؤكدا ان البناء المقام حصل على التراخيص اللازمة وان مسؤولية البلدية تنحصر في ازالة اي خطر يهدد السكان وهذا ما قامت به البلدية وتقوم به على امتداد اللواء وهذا ما تقوم به فرق الطوارئ لا سيما في الاوقات التي تشهد اجواء ماطرة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *