تنشيط السياحة: خطة لاستقطاب أكبر عدد من السياح

تنشيط السياحة: خطة لاستقطاب أكبر عدد من السياح

قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، إن خطة عمل الهيئة بالفترة الحالية تتضمن عدة محاور، منها تنشيط السياحة المحلية، وعودة سياحة دول الجوار واستقطابهم لزيارة المملكة.

وبين عربيات في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم السبت، أن مؤشرات عودة الحركة السياحية للمملكة خلال الفترة المقبلة باتت قوية.

وبشأن عودة السياحة العربية، أكد أن الهيئة سيكون لها حملة تسويقية في دول الخليج العربي خاصة في السعودية التي ستعيد فتح معابرها الحدودية بتاريخ 17 أيار الحالي، مشيرا إلى أن الخطة التسويقية لن تجري قبل البت في منح المزيد من الإجراءات التحفيزية التي تخفف عن القطاع.

وبخصوص الأسواق السياحية الأجنبية المستهدفة، أشار عربيات إلى أنه يوجد حاليا فريق متخصص يقوم برصد ومتابعة الوضع الصحي في عدد من الدول والأسواق المستهدفة ليصار بعدها لوضع خطة تسويقية مناسبة لجذب أكبر عدد من السياح.

ولفت إلى أن هناك مفاوضات نهائية مع كبرى مكاتب السياحة العالمية لاستقطاب مزيد من السياح بأعداد كبيرة للمملكة، متوقعا وصول مجموعة سياحية خلال أيام.

وقال: لا يمكن توقع مستجدات وتطورات الوضع الوبائي والقرارات الحكومية في بعض الدول، فنحن نبقى في حالة ترقب حذر، مبينا سعي الهيئة لاستقطاب تلك الشركات العالمية من خلال تقديم حوافز دعم مباشر للطيران العارض.

وتحدث عربيات عن ملامح الخطة السياحية للهيئة التي سيجري العمل عليها خلال الفترة المقبلة، بعد موافقة الحكومة على خطة سير السائح والإجراءات الصحية للمسافرين والبروتوكولات المعتمدة لزيارة الأردن، متوقعا فتح المزيد من القطاعات السياحية والإجراءات التحفيزية لهذا القطاع بعد عطلة عيد الفطر السعيد.

وبين أن وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة ستعملان على تنشيط السياحة المحلية من خلال برنامج “أردننا جنة” الذي أعلن وزير السياحة والآثار عن اطلاقه خلال الفترة المقبلة، وسيكون داعما للسياحة الداخلية، وخاصة المناطق الأكثر تضرراً بتوقف عمل القطاع السياحي جراء تداعيات الجائحة.

–(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *