زياد ابحيص
زياد ابحيص
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

حتى لا تتيه البوصلة

زياد ابحيص
زياد ابحيص
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

نقولها من جديد حتى لا تتيه البوصلة، وحتى لا يستغفلنا أحد لابتلاع اتفاق أبراهام وصفقة القرن طمعاً في عطف بايدن و”حسن أخلاقه”:

التناقض مع المقتحمين العرب مصدره أنهم يدخلون الأقصى على أساس اتفاق أبراهام؛ الذي يجعل السيادة الصهيونية على الأقصى شرعية وأبدية، ويعيد تعريف الأقصى باعتباره المسجد القبلي فقط، ويعتبر ساحات الأقصى مساحة مشتركة مع اليهود، ويقر بـ”حق” الصهاينة في التنكيل بالمرابطين وإبعادهم.

لا تغييرُ الأبواب ولا طريقة الدخول؛ ولا كل مياه الأرض وترابها قادرٌ على تطهير نوايا محملة بكل هذا التصهين والخبث؛ وهذا نداء إلى المشايخ ورجال العلم والرأي قبل غيرهم: الموقف يتعلق بأناس يأتون للأقصى مقتحمين على أساس مشروعٍ سياسي واتفاقٍ معلنٍ ومكتوب، ولا يتعلق بزوار مسلمين جاء بهم حبهم للأقصى وغفلوا عن وقائع احتلاله كما كان الأمر من قبل.

هذه مسؤوليتنا أمام الله والتاريخ وأجيال ستشهد مآلات ما نفعل اليوم؛ فإما أن تدعو لنا وإما أن تلعننا والعياذ بالله… والخيار بين أيدينا جميعاً.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *