رسالة مؤثرة من طبيب في الخدمات الطبية .. “انت مصدق في كورونا ؟”

البوصلة – كتب المقدم الطبيب يزن خير، الذي يعمل في الخدمات الطبية الملكية، رسالة إلى كل من يشكك في وجود فيروس كورونا تحت عنوان :


من وحي المناوبات و الوباء ….
الساعة تشير إلى الثانية و النصف صباحا …. للتو انتهيت من وضع مريض آخر على جهاز التنفس الاصطناعي ….. ما زلت بلباسي الرسمي …. #الحذاء أصبح جزءا من قدمي بعد أن لبسته صباح اليوم … يداي حتى الاكواع بهما احمرار و تهيج جلدي و تقشب من كثرة استعمال المطهرات و غسيل اليدين …. #جسدي كله ينبض مع نبضات القلب من التعب ….. رأسي يكاد ينفجر من الصداع … و قواي تكاد تنفذ …. ملابسي تفوح منها رائحة العرق من طول لبس ملابس الوقاية التي تشبه غرفة الساونا المتنقلة …. كل هذا لا يتعبني …. #ما يتعبني أننا في حرب شعواء …حرب مع عدو نعرفه و لا نراه ….في ساحة المعركة لا تجد إلا نحن و الضحايا فقط …أما العدو فهو غير مرئي …. يرسل سهامه المسمومة فلا نراها …. #ليت جراحنا تكون من رصاص أو شظايا … و ليت القتال كان بالسيف و السلاح …. جراحنا من قهر تترك ندوبا في القلب يطول شفاؤها و يطول نزيفها …. واجهنا الموت كثيرا في حياتنا المهنية ..غلبناه تارة و غلبنا تارة …. لكن لأول مرة يواجهنا غدرا و بغتة و بهذه الوحشية …. #نواجهه بأجهزة التنفس الاصطناعي و ملابس الوقاية … حتى المضادات الحيوية احس انها ستعلن استسلامها قريبا …. !
#قبل يومين اتصلت بي نشمية …( هل يسمح دكتور وقتك أن تطمئنني على والدي ؟ ) صمتّ برهة فلم ادري ما اقول …. للتو انتهيت من إنعاش قلب والدها الذي أعلن استسلامه أمام الوباء …. #قبل يومين فقدت صديقي و اخي و زميلي من ايام الكلية … #بالامس والد صديقي و والدة زميلي الآخر الذي اعتبره أخي …. #أما اليوم ففي الصباح شيعت معلمي و استاذي و العصر فقدنا زميلا آخر …. ما زلنا نفقد ضحايا لكن هذه المرة الضحايا من المحاربين …. #هذا الوباء يحاربنا بسهام موجهة إلى القلوب لا نراها لكنها تؤلمنا … فإلى متى سيبقى ينال من قلوبنا ؟؟!!!
#ما يحزنني أكثر … من ينّظر و يقول (أنها مؤامرة ) … او يقول (انت مصدق في كورونا ؟) …. #أي جهل هذا الذي استفحل في مجتمعنا ؟!
#صدق رسول الله عندما كان يردد في دعائه جامعا كل ما نمر به ( اللهم إنا نعوذ بك من قهر الرجال و من الجهل و الفقر …. اللهم ارفع عنا الوباء و البلاء ) #لم نفهم معنى الحديث الشريف الا في هذه الجائحة التي طالت …. اللهم صبرا و نصرا و رفعا للوباء عنا يا الله .. . .. !!!!!!

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *