رصد 126 هزة أرضية العام الحالي من ضمنها 17 الشهر الماضي

رصدت محطات مرصد الزلازل الأردني، خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 17 هزة أرضية كان أقواها هزتان أرضيتان في خليج العقبة بقوة 3.1 على مقياس ريختر، ليصل عدد الهزات الأرضية منذ بدء العام 126 هزة، حتى الاثنين الماضي.

آخر الهزات الأرضية المرصودة كانت الاثنين الماضي، في منطقة وادي عربة بقوة 2.4 على مقياس ريختر وبعمق 12 كلم في الساعة الثالثة وأربع دقائق صباحا.

خليج العقبة كان مصدرا لست هزات أرضية في الشهر الماضي وشمل أربع هزات خلال الثلاثة أيام الأولى من الشهر الماضي، وفق بيانات مرصد الزلازل.

ورُصد منذ بداية العام الحالي وحتى تشرين الثاني/نوفمبر، 126 هزة أرضية كان أقواها هزة أرضية في خليج العقبة بقوة 4.6 درجات على مقياس ريختر في نيسان/أبريل الماضي.

“نشاط عادي ولا يخرج عن المألوف”

المختص والباحث في شؤون الزلازل محمود القريوتي قال لـ “المملكة” إن النشاط الزلزالي الذي يحصل هو نشاط عادي ولا يخرج عن المألوف، ولا يعتبر لغاية الآن مؤشراً لأي نشاط زلزالي كبير.

لكن القريوتي وهو مدير المرصد السابق أشار إلى أنه “لا يمكن الجزم بأن المنطقة غير معرضة لنشاط زلزالي كبير … الاحتمالان واردان ولا يمكن الجزم بحصول أحدهما”.

وتحدث المرصد التابع لوزارة الطاقة والثروة المعدنية عن أربع هزات في البحر الميت وخمس هزات في وادي عربة، وهزة واحدة طبريا وهزة أخرى في الأراضي الفلسطينية، في الشهر الماضي.

وذكر القريوتي أن منطقة صدع البحر الميت التحويلي التي تسمى أحيانا بحفرة انهدام البحر الميت هي منطقة “نشطة زلزاليا ومعرضة لحصول نشاط زلزالي بقوى زلزالية مختلفة لكن لا أحد يعرف متى وأين يمكن أن يحصل هذا النشاط الزلزالي”.

“يمكن بالطبع معرفة المناطق المعرضة للنشاط الزلزالي والتفاوت في شدة التعرض من خلال دراسات تقييم المخاطر الزلزالية”، وفق القريوتي.

مرصد الزلازل الأردني أُنشأ عام 1983 بهدف مراقبة النشاط الزلزالي في الأردن والمناطق المجاورة من أجل تقييم المخاطر الزلزالية وتقدير حجم الأضرار المتوقعة في حال حدوث زلزال مدمر.

ويقول المرصد إنه يرصد ما يحدث من زلازل من خلال شبكة محطات رصد الزلازل (ذات التردد القصير والطويل) وشبكة محطات رصد الحركة القوية الموزعة على المنشآت الهامة في الأردن لغايات تسجيل التسارع الأرضي الضروري للتصاميم الهندسية المقاومة للزلازل.

رصد 126 هزة أرضية العام الحالي من ضمنها 17 الشهر الماضي

رصدت محطات مرصد الزلازل الأردني، خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 17 هزة أرضية كان أقواها هزتان أرضيتان في خليج العقبة بقوة 3.1 على مقياس ريختر، ليصل عدد الهزات الأرضية منذ بدء العام 126 هزة، حتى الاثنين الماضي.

آخر الهزات الأرضية المرصودة كانت الاثنين الماضي، في منطقة وادي عربة بقوة 2.4 على مقياس ريختر وبعمق 12 كلم في الساعة الثالثة وأربع دقائق صباحا.

خليج العقبة كان مصدرا لست هزات أرضية في الشهر الماضي وشمل أربع هزات خلال الثلاثة أيام الأولى من الشهر الماضي، وفق بيانات مرصد الزلازل.

ورُصد منذ بداية العام الحالي وحتى تشرين الثاني/نوفمبر، 126 هزة أرضية كان أقواها هزة أرضية في خليج العقبة بقوة 4.6 درجات على مقياس ريختر في نيسان/أبريل الماضي.

“نشاط عادي ولا يخرج عن المألوف”

المختص والباحث في شؤون الزلازل محمود القريوتي قال لـ “المملكة” إن النشاط الزلزالي الذي يحصل هو نشاط عادي ولا يخرج عن المألوف، ولا يعتبر لغاية الآن مؤشراً لأي نشاط زلزالي كبير.

لكن القريوتي وهو مدير المرصد السابق أشار إلى أنه “لا يمكن الجزم بأن المنطقة غير معرضة لنشاط زلزالي كبير … الاحتمالان واردان ولا يمكن الجزم بحصول أحدهما”.

وتحدث المرصد التابع لوزارة الطاقة والثروة المعدنية عن أربع هزات في البحر الميت وخمس هزات في وادي عربة، وهزة واحدة طبريا وهزة أخرى في الأراضي الفلسطينية، في الشهر الماضي.

وذكر القريوتي أن منطقة صدع البحر الميت التحويلي التي تسمى أحيانا بحفرة انهدام البحر الميت هي منطقة “نشطة زلزاليا ومعرضة لحصول نشاط زلزالي بقوى زلزالية مختلفة لكن لا أحد يعرف متى وأين يمكن أن يحصل هذا النشاط الزلزالي”.

“يمكن بالطبع معرفة المناطق المعرضة للنشاط الزلزالي والتفاوت في شدة التعرض من خلال دراسات تقييم المخاطر الزلزالية”، وفق القريوتي.

مرصد الزلازل الأردني أُنشأ عام 1983 بهدف مراقبة النشاط الزلزالي في الأردن والمناطق المجاورة من أجل تقييم المخاطر الزلزالية وتقدير حجم الأضرار المتوقعة في حال حدوث زلزال مدمر.

ويقول المرصد إنه يرصد ما يحدث من زلازل من خلال شبكة محطات رصد الزلازل (ذات التردد القصير والطويل) وشبكة محطات رصد الحركة القوية الموزعة على المنشآت الهامة في الأردن لغايات تسجيل التسارع الأرضي الضروري للتصاميم الهندسية المقاومة للزلازل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *