عبيدات: الوضع الوبائي في تحسن والتحدي الأكبر هو برنامج المطاعيم

عبيدات: الوضع الوبائي في تحسن والتحدي الأكبر هو برنامج المطاعيم

نذير عبيدات

قال وزير الصحة نذير عبيدات إن الوضع الوبائي والمؤشرات تسير بشكل جيد فأعداد الوفيات بانخفاض وكذلك أعداد الإصابات وهو ما شهدناه هذا الأسبوع

وأضاف عبيدات في مؤتمر صحفي الاثنين أن هناك تحسنا في الوضع الوبائي مشيرا إلى أن المستشفى الميداني في العاصمة بدأ بالعمل وقريبا سيبدأ العمل في مستشفى معان وإربد وكذلك اقتربنا من تجهيز مستشفى ميداني العقبة.

ولفت إلى أنه ستصل المملكة نوعية جديدة من الفحوصات السريعة التي يمكن استخدامها في المصانع والمدارس والتجمعات الكبيرة.

وقال إنه لا بد من الحديث عن الالتزام بالكمامات والتباعد الاجتماعي فتحسن الوضع الوبائي لا يعني أننا في أمان من المرض ولكن يجب علينا الالتزام بشكل أفضل.

وذكر عبيدات أن التحدي الكبير أن يكون لدينا برنامج تطعيم وهو ما سيكون له دور إيجابي في تحسين الوضع الوبائي داخل المملكة ومن المهم أن يتم تطعيم أكبر عدد ممكن لكي يتم القضاء على الوباء.

وأوضح أن الأردن لديه كل الظروف المناسبة لإنجاح برنامج المطاعيم، مشيرا إلى ان المطاعيم ستتوفر خلال أسبوعين أو 3 أسابيع.

وسيكون المطعوم الأول لشركة فايز بمليون جرعة نسعى لزيادته إلى مليونين جرعة، كما تم الاتفاق مع ائتلاف كوفكس لتوفير مطاعيم تكفي لمليون مواطن.

وأضاف أن أملنا أن نقدم المطعوم إلى 20-25% من المواطنين وكلما كان هناك إقبال على المطعوم سنحاول توفيره بكميات أكبر، داعيا المواطنين للتسجيل في برنامج المطاعيم الوطني.

وأكد أن المطعوم هو حق المواطن وسيكون مجانا واختياريا، وسبب مجانيته هو قانون الصحة العامة حيث واجب وزارة الصحة في الأوبئة أن تقدم العلاج والمطاعيم مجانا.

وأشار الوزير إلى أن المطاعيم التي ستتوفر في المملكة هي مطاعيم تم تسجيلها في دول ومؤسسات عالمية رقابية مرموقة ومعروفة وتم اعتمادها من منظمة الصحة العالمية ونحن حريصون على أن تكون هذه المطاعيم قد مرت في المراحل اللازمة لاعتمادها وبالتالي ستكون معتمدة لدى مؤسسة الغذاء والدواء الأردنية والتي اعتمدت مطعوم فايزر.

وقال إنه لا يوجد أي مشاكل عالميا بما يتعلق باللقاح ومضاعفاته بمعنى أن كل اللي حدث من أعراض جانبية هي أعراض بسيطة ومعروفة ولا تشكل خطورة على حياة الناس باستثناء الذين لديهم حساسية مفرطة عليهم أن يخبروا مراكز التطعيم حول حساسيتهم المفرطة وهو متبع عند إعطاء أي علاج سواء كان لقاحا أو عقارا.

وحول السلالة الجديدة التي أُعلن عنها قبل 3 أسابيع في المملكة المتحدة، ذكر عبيدات أنه أعلن عن وجودها في أكثر من 30 بلدا من ضمنها الأردن حيث سجلنا 5 حالات ويتم مراقبتهم من فرق التقصي الوبائي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *