مقاومة التطبيع النقابية تطالب بإلغاء معاهدة السلام

طالبت لجنة مقاومة التطبيع النقابية الحكومة ومجلس النواب بالتماهي في مواقفهما مع الحالة الشعبية الرافضة للتطبيع، وأخذ موقف سياسي واضح يرفض كل تلك الدعوات والتصريحات الصهيونية الحاقدة والعمل على إلغاء جميع معاهدات السلام معه.

وقالت اللجنة في بيان لها ان تصريحات رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو التي أعلن فيها عزمه فرض سيطرة الكيان المسخ على غور الأردن، تعتبر محاولة لفرض امر واقع جديد يكون الاردن (كالعادة) على هرم اطماع الصهاينة من خلال مشاريعهم التوسعية ومحاولة بث الفتنه في المجتمع الاردني وان يكون الاردن ساحة خلفية لاشباع اطماع الصهاينة التوسعية.

واضافت انه منذ أن زكمت أنوفنا رائحة صفقة القرن النتنة التي روّجت لها المراهقة السياسية في بعض الدول العربية للأسف، والأردن يتعرض لسيل من الضغوط التي لا تتحملها حتى الجبال ذات الطود، بهدف إضعافه وإجباره على التنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات العربية الإسلامية في القدس المحتلة.

وحذرت اللجنة من التمادي في الضغط على الأردن، ودعت كل مفاصل الدولة الاردنية من شعب وقيادة وحكومة وجميع المؤسسات والفعاليات الشعبية إلى التحرك الفوري وإعلان موقف موحد يرفض كل تلك الضغوطات.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *