ملفات فساد جديدة من الضمان وبلديات وسلطة العقبة إلى القضاء

ملفات فساد جديدة من الضمان وبلديات وسلطة العقبة إلى القضاء

 أحال مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد إلى النيابة العامة تجاوزات مالية وإدارية ارتكبت في فندق الشام بالاس التابع لشركة الشام بالاس والشركة الوطنية للتنمية السياحية المسؤولة عن متابعة استثمارات أموال الضمان الاجتماعي خلال السنوات 2017- 2019، حيث بلغت خسائر الفندق جراء هذه التجاوزات ما مجموعه 555 ألفًا و306 دنانير كما تبين أن مجموع خسائر الفندق الإجمالية وصلت إلى حوالي ستة ملايين دينار.

وتمثلت بعض التجاوزات بعدم إيداع المبالغ المحصّلة من تشغيل الفندق والذمم المحصلة من أصحاب المكاتب السياحية في البنك المعتمد وإنما يتمّ الاحتفاظ بها نقدًا بالفندق بأمر من مديره التنفيذي، وكذلك قيام مشغل الفندق بتأجير ومنح خصومات تتراوح بين 10 و15 بالمئة وغرف مجانية لأصحاب المكاتب السياحية دون الحصول على موافقة الشركة المسؤولة عن متابعة استثمارات أموال الضمان.

وقرر المجلس إحالة جملة تجاوزات في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة “سوق الرواق الشعبي”، حيث تبيّن أن لدى بعض شاغلي السوق عقود إيجار رمزية وبعضها عقود شفوية إضافة إلى التراخي في تحصيل الأجور المستحقة منذ إنشاء السوق وحتى عام 2019 والتي تبلغ قيمتها 500 ألف دينار وعدم متابعة إساءة استعمال المستأجرين للأحمال الكهربائية مما أدى ارتفاع كلفها على السلطة، وقد أدى ارتفاع هذه الأحمال إلى نشوب حريق أدت إلى إغلاق السوق.

كما أحال مجلس الهيئة ملفًا تحقيقيًا يتعلق بتلاعب في صيانة مركبات بلدية الزرقاء، حيث تبيّن أن طلبات الشراء كانت بمناقصات وهمية وشكلية كما كان يتمّ استبدال المركبات المطلوب صيانتها بمركبات أخرى، ما أدى إلى هدر مالي تجاوز 81.5 ألف دينار.

وعلى صعيد متصل، أحال المجلس 33 تجاوزًا ومخالفة ارتكبت في بلدية النسيم بمحافظة جرش في المجالات المالية ورخص الأبنية وأذونات الإشغال والاستملاكات ورخص المهن.

وأحال المجلس ملفًا يتعلق بموظفين وموظفات بمديرية تسجيل أراضي شمال عمان لتقصيرهم بإجراءات بيع قطعة أرض يملكها مواطن ليبي في منطقة أبو نصير دون علمه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *