نقابة شركات التخليص: مئات الشاحنات عالقة بين الأردن وسوريا

طالب مجلس نقابة أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع الحكومة بالتدخل الفوري و السريع لإنقاذ  قطاع تجارة الترانزيت الذي تضرر بشكل كبير نتيجة معاينة البضائع بشكل أكبر مما كان في السابق.

وبحسب رئيس مجلس النقابة وأعضائها، فإن “معاملات الترانزيت تتعرض للاستهداف والمعاينة بشكل واضح وكبير؛ الأمر الذي يسبب تلف البضائع، وزيادة كلفة أجور المناولة بشكل مرتفع جدا”.

ولم يذكر المجلس تفاصيل آلية المعاينة الحالية مقارنة بالسابقة.

وقال نقيب أصحاب شركات التخليص، ونقل البضائع ضيف الله أبو عاقوله في بيان صحفي، إن “استمرار هذه الإجراءات سيؤدي إلى عزوف التجار عن شحن البضائع عن طريق البر والذهاب إلى شحن بضائعهم عن طريق البحر، وبالتالي خسائر كبيرة للقطاع ولخزينة الدولة حيث إن رسوم أعطال الميناء والساحات الجمركية المكشوفه و رسوم الملاحة مرتفعه جدا في جميع المراكز الجمركية”.

وأضاف أبو عاقولة “خلال الفترة المقبلة حاولنا قدر المستطاع استقطاب التجار للترانزيت عن طريق البر ولكن الدوائر الرسمية المعنية بمعاينة الشاحنات زادت المعاينة بنسبة كبيرة جدا الأمر الذي يدفع التجار للذهاب إلى طرق أخرى لشحن بضائعهم إلى العراق، ودول مجلس التعاون الخليجي التي هي تمر الآن عن طريق العقبة وجمرك جابر بطريق الترانزيت عبر الأراضي الأردنية”.

شاحنات عالقة

وبحسب أبو عاقولة فإن الشاحنات تتكدس في المعابر ، ونسبة الإنجاز لا تتجاوز 50 شاحنة في اليوم،وهناك مئات الشاحنات العالقة بين الأردن وسوريا.

وطالب أبو عاقولة الجهات ذات العلاقة بسرعة إنجاز البيانات، وتسهيلات في المعاينة التي أصبحت أكثر بكثير من السابق لبضائع الترانزيت بمركز جمرك العقبة وجمرك العمري.

إلغاء قرار المبيت

وطالب أبو عاقوله وزير الداخلية واللجنة المشكلة برئاسة محافظ المفرق في مركز جمرك جابر بإلغاء قرار مبيت موظفي شركات التخليص في جمرك جابر لمدة أسبوع على أن يتم إدخال موظفين آخرين بديلا عنهم لمدة أسبوع آخر، مضيفا أن طبيعة العمل تتطلب وجود المخلص في حال وجود بضائع لتخليصها لزبائنهم.

وأوضح أن عدم وجود بيئة صالحة للمبيت، واضطرارهم للمبيت في مكاتبهم متعب لعملهم إضافة إلى أن الآلية المعتمدة في جمرك جابر دقيقة، ولا داعي لبقائهم في المركز.

“هناك إرباك كبير في المنامة، وإيصال احتياجاتهم اليومية لهم، وهناك كلف عالية جدا كون بعض الشركات حجم عملها قليل، ولا يستطيعون إحضار موظف آخر ليتم التبادل معه بشكل أسبوعي” وفق أبو عاقولة.

ويرى أبو عاقولة أن المراكز الحدودية في المملكة لم تعد مصدرا لنقل فيروس كورونا، مشيرا إلى أن موظفي شركات التخليص ملتزمون بالإجراءات الصحية المتبعة اللازمة في جميع المراكز الجمركية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *