هذه القطاعات المسموح لها تخفيض أجور الشهر الحالي

البوصلة – تنفيذاً لبلاغ صدر عن رئيس الوزراء عمر الرزاز الأحد، بموجب أمر الدفاع رقم 6 لسنة 2020، أصدرت وزارة العمل قائمة بالقطاعات والأنشطة الاقتصادية التي مازالت الأكثر تضرراً من اثار جائحة كورونا خلال شهر أيار/ مايو 2020.

وجاء في البلاغ المشار إليه، والذي صدر اليوم بأنه يحق للمنشآت العاملة في القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضرراً:

1. تخفيض أجور العاملين لديهم بنسبة 30% بالاتفاق مع العاملين وبإرادتهم الحرة ( للعمال الذين يعملون في مكان العمل أو عن بعد بشكل كلي) على ان لا يقل الاجر بعد التخفيض عن الحد الأدنى للأجور.

2. تخفيض أجور العاملين لديهم بنسبة 60% (للعمال الذين لا يعملون وغير مكلفين بأي عمل) على أن لا يقل الاجر بعد التخفيض عن 150 دينار اردني. هذا وقد تضمنت القائمة (التي تنطبق على أجور شهر أيار/ مايو 2020) القطاعات والأنشطة التالية:

1. المنشآت السياحية المرخصة بموجب قانون السياحة والأنظمة والتعليمات الصادرة بموجبه.

2. منشآت المطاعم الشعبية ومحلات بيع الحلويات.

3. منشآت التوظيف المرخصة بموجب قانون العمل والأنظمة الصادرة بموجبه.

4. منشآت استقدام واستخدام العاملين في المنازل المرخصة بموجب قانون العمل والأنظمة الصادرة بموجبه.

5. منشآت النقل الجوي والبري والبحري للأفراد والنقل السياحي.

6. منشآت وسائط النقل العام.

7. منشآت الصحف الورقية.

8. منشآت تنظيم الحفلات والمهرجانات والمؤتمرات والمعارض.

9. منشآت صالات الافراح ومنشآت تأجير لوازم الافراح والمناسبات

10. منشآت الأندية الرياضية والترفيهية والمسابح والحمامات الشرقية.

11. منشآت المراكز الثقافية.

12. منشآت تجارة الألبسة والاحذية والاكسسوارات.

13. منشآت المدارس ورياض الأطفال ودور الحضانة.

14. منشآت تأجير السيارات السياحية

15. منشآت الأندية الصحية

16. اكاديميات ومراكز التدريب المهني والتقني

17. منشآت مدن الألعاب والأماكن الترفيهية والحدائق العامة

18. منشآت دور السينما والمسارح

19. منشآت المقاهي والكوفي شوب وتقديم الأراجيل

20. منشآت الدعاية والاعلان والإنتاج التلفزيوني

21. الجمعيات الاجتماعية والتطوعية والخيرية

22. المتاحف التابعة للقطاع الخاص

23. مراكز الرعاية المتخصصة التابعة للقطاع الخاص

24. المكاتب العقارية ومكاتب المحاماة ومكاتب تدقيق الحسابات هذا وستتم مراجعة القائمة لغايات أجور شهر حزيران وحسب التطورات وواقع الحال.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *