وفيات كورونا تتجاوز 70 ألفا.. الخوف يعود للصين وتقرير صادم عن وضعية المستشفيات الأميركية

ارتفع عدد الوفيات في دول العالم جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى أكثر من 70 ألفا، نحو 75% من هذه الحالات في أوروبا وحدها، في حين اقترب عدد الوفيات في الولايات المتحدة من 10 آلاف.وتم تسجيل أكثر من 1.28 مليون إصابة معلنة منذ ظهور الوباء في الصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأُعلن تعافي 243 ألفا و300 من هذه الحالات على الأقل.

وفي الولايات المتحدة، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن تفشي وباء كورونا في بلاده يقترب من مستوى سيشهد عددا مروعا من الوفيات. وتوقع ترامب أن يكون الأسبوعان القادمان عسيرين جدا بالنسبة للأميركيين، لكنه أشار إلى وجود مؤشرات إيجابية لعقار هيدروكسي كلوروكين.

وفي السياق، حذر تقرير المفتش العام لوزارة الصحة الأميركية من أن المستشفيات في شتى أنحاء الولايات المتحدة تواجه نقصا حادا في المعدات الطبية الضرورية في ظل تفشي وباء كورونا ليشمل ذلك أجهزة الفحص وقياس الحرارة.

وأضاف التقرير الذي صدر الاثنين، أن المستشفيات تخشى أن لا تتمكن من ضمان سلامة العاملين فيها الذين تحتاجهم لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.

يشار إلى أن هذا التقرير يُعد أول تقييم من الحكومة الأميركية بشأن كيفية تعامل المستشفيات مع أزمة كورونا ويستند إلى مقابلات جرت في الفترة ما بين 23 و27 مارس/آذار الماضي.

دول أوروبا
أما على الصعيد الأوروبي، فقد قالت هيئة الصحة الوطنية البريطانية إن عدد حالات الوفاة في المستشفيات في إنجلترا بفيروس كورونا ارتفع إلى 4897 حالة، وأضافت أن 15 من حالات الوفاة الجديدة لم تكن تعاني من أي أمراض أخرى.

ويواصل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي أعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد قبل عشرة أيام، مهامه من المستشفى الذي نقل إليه الأحد لإجراء فحوص جديدة.

وأعلنت إيطاليا، حيث سجّلت أول وفاة بكوفيد-19 أواخر فبراير/شباط الماضي، عن 15,877 وفاة بعدما أصيب 128 ألفا و948 شخصا، بينما تعافى 21 ألفا و815.

وأما فرنسا، فسجّلت 8078 وفاة ونحو 92,839 إصابة، وحذرت الحكومة الاثنين من أن البلاد ستشهد خلال 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية نتيجة فيروس كورونا المستجد.

من جهتها، أعلنت السلطات الصحية في هولندا أن عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في البلاد وصلت إلى 18,803، وأن 101 آخرين توفوا بالمرض، مشيرة إلى أن إجمالي عدد الوفيات ارتفع إلى 1867 حالة.

وسجلت سويسرا ارتفاعا في عدد الوفيات، إذ قالت وكالة الصحة العامة إن حصيلة الوفيات بكورونا في البلد ارتفعت إلى 584 من 559 أمس الأحد، مضيفة أن عدد حالات الإصابة بالمرض زاد إلى 21,652.

تراجع الوتيرة بإسبانيا
بدورها، أكدت الحكومة الإسبانية أن وتيرة الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد تباطأت مرة أخرى اليوم الاثنين إذ توفي 637 مريضا، ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 13,055.

وعلى الرغم من أن إسبانيا لديها ثاني أكبر عدد من الوفيات في العالم بعد إيطاليا، فإن عدد الوفيات اليومية ينخفض منذ أن بلغ ذروته يوم الخميس عندما لقي 950 شخصا حتفهم، وفقا لأرقام وزارة الصحة.

من جهتها، ترغب النمسا في أن تخفف تدريجيا اعتبارا من 14 أبريل/نيسان الجاري القيود السارية على التنقل، بدءا بإعادة فتح المحلات الصغيرة. وأعلنت الحكومة الاثنين أن استئناف مختلف الأنشطة سيمتد على عدة أشهر.

أما في روسيا، فقد سجلت السلطات الصحية 954 إصابة جديدة، ليتجاوز العدد الإجمالي للإصابات 6340.

قلق صيني
وفي الصين، قالت لجنة الصحة الوطنية اليوم الاثنين في بيان إنها سجلت 39 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا أمس الأحد ارتفاعا من 30 إصابة يوم السبت. وكل تلك الإصابات الجديدة ما عدا واحدة لأشخاص عادوا إلى الصين من الخارج.

وذكر البيان أيضا أنه تم اكتشاف 78 حالة جديدة عديمة الأعراض بنهاية يوم الأحد، مقابل 47 حالة مماثلة يوم السبت.

وأكثر ما يقلق الصين في الأسابيع الأخيرة هو الحالات الواردة من الخارج، والإصابات عديمة الأعراض التي تنقل الفيروس بسهولة إلى الآخرين.

ورغم تراجع وتيرة الإصابات اليومية في الصين بفارق كبير عن ذروة الوباء في فبراير/شباط الماضي، فإن بكين لا تزال عاجزة عن وقف الإصابات الجديدة كليا، رغم فرضها إجراءات صارمة للغاية للحد من انتشار الفيروس، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبل أن ينتشر عالميا.

وألغت السلطات في ووهان حالة “الخلو من الوباء” في 45 مجمعا سكنيا بسبب ظهور حالات إصابة عديمة الأعراض وأسباب أخرى لم تُعلن، وفقا لما نقلته وكالة الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية للأنباء اليوم الاثنين.

الدول الآسيوية
آسيويا، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن بلاده ستفرض حالة طوارئ في طوكيو وست مقاطعات أخرى في وقت قريب ربما غدا الثلاثاء، في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا، وإن الحكومة تُعد حزمة تحفيز بقيمة 990 مليار دولار لتخفيف الضرر الاقتصادي.

وقد أظهرت الفحوص إصابة أكثر من 3500 شخص بالفيروس في اليابان ووفاة 85 شخصيا، وهو ما لا يعد انتشارا كبيرا مقارنة ببعض بؤر التفشي الخطير. لكن العدد يواصل الارتفاع مثيرا القلق على الأخص من انتشار العدوى في طوكيو التي سجلت أكثر من ألف إصابة، منها 83 اليوم الاثنين.

وسجلت وزارة الصحة الفلبينية اليوم الاثنين 11 حالة وفاة إضافية و414 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، وقالت إن الحصيلة الإجمالية للوفيات بسبب المرض بلغت 163 حالة وفاة، في حين ارتفعت حالات الإصابة إلى 3660، وتعافى 73 مريضا.

وفي إيران التي تعتبر أكثر دول الشرق الأوسط تضررا من فيروس كورونا إلى الآن، توفي بالمرض 3739 شخصا، في وقت بلغ فيه عدد حالات الإصابة 60,500، طبقا لأحدث الأرقام التي أعلنت اليوم الاثنين.  

وفي سياق الأزمة، فقد رست سفينة سياحية “روبي برنسيس” المرتبطة بنحو ربع حالات الوفاة الـ40 في أستراليا، الاثنين قرب سيدني بعدما كانت عالقة لأسابيع في البحر.

عربيا
سجلت كل من الكويت والسعودية وسلطنة عمان والمغرب اليوم الاثنين إصابات جديدة بفيروس كورونا.

ففي السعودية تم تسجيل 60 إصابة جديدة ارتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى أكثر من 2500، كما ارتفع عدد الإصابات في سلطنة عمان إلى 331.

وفي البحرين، تم الإعلان عن 19 حالة َشفاء من الفيروس، ليرتفع عدد المتعافين إلى 526، من جهتها ‏أعلنت الكويت تسجيل 109 إصابات جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 665 مقابل تعافي 103 مصابين.

وسجلت السلطات الصحية في لبنان 14 إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 540.

وقالت وزارة الصحة المغربية إنها سجلت 92 إصابة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 1113 حالة، كما تم تسجيل حالة وفاة جديدة بالفيروس، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 71 وفاة، بينما تعافى 76 مصابا في المجمل.

وفي الأراضي الفلسطينية، قالت وزارة الصحة إن عدد المصابين بفيروس كورونا ارتفع إلى 246 بينهم 40 طفلا، بينما ارتفع في إسرائيل العدد الإجمالي للإصابات إلى أكثر من 8611 إصابة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *