وقف عزل البنايات أمنيًّا.. وتسجيل حالتي وفاة و264 إصابة محلية بكورونا و683 حالة شفاء

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز عقد اجتماعاً اجتماعاً في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، ضمّ عدداً من الوزراء، ومدراء الأجهزة الأمنيّة وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.

وأضاف العضايلة أنه تم مناقشة سير الإجراءات المتخذة على المعابر الحدودية، وتحديداً معبري جابر والعمري، والتأكد من تلافي الثغرات التي حدثت سابقاً، وبأن الإجراءات الجديدة المتخذة منسجمة مع أقصى درجات السلامة والوقاية بحيث تمنع مخالطة الأشخاص القادمين للعاملين على هذه المعابر وضمان سلامة جميع مستخدميها مبينا أنه سيتمّ وضع دليل واضح بالإجراءات والآليّات المتعلّقة بجميع العمليّات على المعابر، كالتخليص والتأمين وغيرها، بما يضمن سلامة الإجراءات المرتبطة بها، وعدم تسبّبها بنقل العدوى.

وذكر أنه تمّت مناقشة المستجدّات المتعلّقة بإجراءات العزل للمصابين، والحجر المنزلي للقادمين من الخارج، والتوسًع في إجراء الفحوصات المخبريّة للكشف المبكّر عن حالات الإصابة.

وحول عزل الأشخاص المصابين ما دون 18 عاماً منزليّاً، أوضح العضايلة أن هذا القرار جاء بناء على توصية وزارة الصحّة، وبعد دراسة جميع الأبعاد المرتبطة بمسألة عزل الأطفال المصابين، وبالنظر إلى بعض النماذج العالميّة للتعامل مع هذه الفئة؛ شريطة اتّباع إجراءات صحيّة صارمة لمنع انتقال العدوى منهم إلى الآخرين.

وقال إن الإجراءات تتضمن توقيع تعهّد خطّي من وليّ أمر الطفل بعزله منزليّاً، وعزل المخالطين له، وعدم خروجهم من المنزل إلّا بعد ظهور نتيجة الفحص التي تؤكّد خلّوهم جميعاً من فيروس كورونا.

كما يتضمّن التعهّد التزام وليّ أمر الطفل بتنفيذ أوامر الدفاع، والقرارات والبلاغات الصادرة عن مجلس الوزراء، ورئيس الوزراء، ووزارة الصحّة، تحت طائلة المسؤوليّة القانونيّة، بحسب الوزير.

وأعلن العضايلة قرار الحكومة وقف العمل بحجر العمارات والبنايات أمنيّاً، وسيطلب من المخالطين الذين يُفرض عليهم الحجر المنزلي الالتزام بأماكنهم لحين فحصهم، وسيتمّ تتبّعهم وفق آليّة تقرّرها الأجهزة المختصّة.

“قد تمّ وضع آليّة لتتبّع الأشخاص المصابين الخاضعين للعزل المنزلي ومخالطيهم من خلال الأجهزة المختصّة، وسيتمّ تطبيق ما نصّ عليه أمر الدّفاع رقم (8) لسنة 2020م بحقّ كلّ من تثبت مخالفته منهم، علماً بأنّ العقوبات بحقّ كل من يخالف اشتراطات السلامة العامّة، ويعرّض صحّة الأردنيين وسلامتهم للخطر، أو يتسبّب بنقل العدوى إليهم تصل حدّ الحبس حتى ثلاث سنوات، أو بغرامة مقدارها 3 آلاف دينار أو بكلتا هاتين العقوبتين”، وفق العضايلة.

بدوره، أعلن وزير الصحة سعد جابر تسجيل حالتي وفاة و266 إصابة بفيروس كورونا المستجد منها 264 إصابة محلية.

واضاف جابر في إيجاز صحفي في مركز الأمن وإدارة الأزمات أنه سجلت 683 حالة شفاء اليوم.

الحالات المحليّة توزّعت ما بين ١٦٦ حالة في محافظة العاصمة، و٢٥ في الكرك، و٣٨ في البلقاء، و٨ في إربد، و١٠ في الزرقاء، و٣ في معان، و١ في عجلون، و٣ في مأدبا، و١٠ في جرش، وفقا لجابر.

وذكر أن عدد الفحوصات لهذا اليوم ١٢٨٦٧ فحصاً ليصبح إجمالي الفحوصات ١٠٨٣٤٨٨ فحصاً.

من جانبه، قال الناطق باسم اللجنة الوطنيّة للأوبئة الدكتور نذير عبيدات: “أوصت اللجنة باعتماد تعليمات وإرشادات العزل المنزلي والتي تتضمن المحافظة على صحة المعزولين وأسرهم وصحة المجتمع وتشمل هذه التعليمات ما يلي: 1) تحديد فئات المرضى الذين ينطبق عليهم إمكانية العزل المنزلي
2) آلية متابعة مرضى العزل المنزلي من ناحية الالتزام بالعزل
3) التأكيد على ضرورة إبجاد آلية لنقل المرضى المعزولين من المنزل إلى المستشفيات المعدة لهذه الغاية في حال طرأ تغيير على حالة المريض الصحية
4) تم وضع شروط العزل المنزلي للأشخاص المصابين والخاصة بظروف مكان العزل المنزلي
5) ضرورة توفر موافقة خطية من أولياء أمر المرضى والمصابين
6) تم وضع إرشادات العزل المنزلي أثناء وجود المريض في العزل المنزلي والتي تركز على الإجراءات التي من شأنها المحافظة على صحة المصاب وذويه.

كما أوصت اللجنة بحسب عبيدات بتطبيق العزل المنزلي على الأم إذا كان أحد أبناءها مصابا بفيروس كورونا، وإيقاف عزل العمارات والاستغناء عنها بتعهدات خطية من المصابين ومخالطيهم مستقبلاً.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *