عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

استطلاع الكورونا

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

تكشف نتائج استطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية الأخير حجم الخوف والقلق لدى الأردنيين جراء تداعيات الفيروس على أوضاعهم ومستقبلهم.

الاستطلاع ركز على أزمة كورونا وكيفية تعامل الحكومة معها، وعلى نظرة الأردنيين للأزمة وتأثيراتها في حياتهم خصوصا فيما يتعلق بالأوضاع الاقتصادية.

يكشف الاستطلاع أن (85%) من الأردنيين يرون أن أزمة فيروس كورونا تشكل تهديداً للاقتصاد الأردني، ويعتقد (84%) أن هذه الازمة تشكل تهديداً لوضع أسرهم المالي، فيما يعتقد أكثر من نصف المستجيبين (54%) أنها تشكل تهديداً لمستقبلهم الوظيفي، ويعتقد (72%) منهم أن ازمة فيروس كورونا تشكل تهديداً للجهاز الصحي في الأردن، و(63%) يعتقدون أنها تشكل تهديداً للوضع الصحي لهم ولأفراد أسرهم.

ويكشف الاستطلاع أن غالبية الأردنيين يعتقدون أن الاقتصاد الأردني يسير في الاتجاه السلبي، كما يرون أن وضعهم الاقتصادي اليوم أسوأ مما كان عليه قبل عام، وثلث الأردنيين يعتقدون أن وضعهم الاقتصادي سوف يكون أسوأ مما هو عليه اليوم.

في المقابل يكشف الاستطلاع أن 92% من الأردنيين يعتقدون أن انتشار فيروس كورونا تحت السيطرة، ويعتقد الغالبية العظمى من الأردنيين أن الحكومة نجحت في إدارة ملف ازمة كورونا.

ورغم التشاؤم في الملف الاقتصادي إلا أن الاستطلاع يكشف تفاؤلًا في الملف الطبي للأزمة، كما تكشف رضًى بشكل عام عن التعامل الحكومي مع الأزمة؛ ما يجعلنا نتوقع أن يخفف ذلك من انعكاسات التشاؤم الاقتصادي على الاستقرار في البلد؛ ما يعني أن المواطنين يتفهمون سبب الأزمة الاقتصادية التي يواجهونها الآن وسيواجهونها خلال الأشهر القادمة.

لكن على الحكومة أن تكون حذرة في التعاطي مع هذه النتائج، وأن لا تذهب بعيدًا في استغلال الأزمة لاتخاذ قرارات صعبة؛ لأن انقلاب المزاج العام يمكن أن يكون سريعًا، خصوصًا أن أرضية الغضب متوفرة فعلًا.

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *