الرزاز: ظهور نتيجة فحص كورونا خلال أيام لم يعد يُحتمل

ترأس رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الاجتماع الأول لفريق الدعم اللوجستي للصحة العامة الذي عقد اليوم الاربعاء في وزارة الصحة، لبحث آلية دعم الوزارة بالإعمال الإدارية واللوجستية في مختلف المجالات للتعامل مع تداعيات أزمة كورونا في المملكة.

وأكد الرزاز خلال الاجتماع الذي حضره عدد من الوزراء المعنيين ومدير عمليات خلية أزمة كورونا ورئيس ديوان الخدمة المدنية، أن الدولة تتوجه نحو السيطرة على مدخلات العملية الصحية وتوظيف الإمكانيات والموارد المتاحة بشكل متكامل من جميع القطاعات للسيطرة على انتشار الوباء والحد منه.

وكان رئيس الوزراء شكل يوم أمس الثلاثاء فريق الدعم اللوجستي للصحة العامة برئاسة وزير الإدارة المحلية، وعضوية وزراء الصناعة والتجارة والتموين والاقتصاد الرقمي والريادة والدولة لشؤون رئاسة الوزراء والعمل والصحة ونائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات/ مدير عمليات خلية أزمة كورونا، مع تسمية الموظف في رئاسة الوزراء فيصل العبداللات مقررا للفريق.

ويتولى الفريق وضع الخطط التنفيذية والإدارية واللوجستية والبدائل للتعامل مع جائحة كورونا بحسب عدد الحالات وكيفية دعم وزارة الصحة بالأعمال اللوجستية والإدارية وتيسير أعمالها في مختلف المجالات بما فيها الأنظمة والمنصات الإلكترونية وتوفير الكوادر اللازمة والمعدات والخدمات المساندة والحلول البديلة المقترحة.

وأشار الرزاز إلى أن مهمة الفريق كبيرة ولاسيما أننا ننتقل من مرحلة الإجراءات التي فرضتها الجائحة إلى خطوط متكاملة من الإجراءات تتوزع فيها المسؤوليات على جميع أجهزة الدولة.

ولفت إلى أن حجم التحدي في مواجهة الجائحة اختلف عن السابق خصوصا مع ازدياد عدد الإصابات، الأمر الذي يتطلب إجراءات استباقية وسريعة وفورية من جميع أجهزة الدولة مع الحرص على التشاركية في البنية التحتية للمنظومة الصحية سواء أكانت مستشفيات حكومية أو خاصة أو عسكرية.

وحذر الرزاز من أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد وفقا للمتتالية الهندسية من حيث الأسابيع والأيام قد يجعلنا نستعد للسيناريو الأسوأ، مؤكدا أهمية مواصلة الجهود والتأكد من مدى جاهزية النظام الصحي من حيث عدد غرف العزل والعناية الحثيثة وأجهزة التنفس الاصطناعي في حال تضاعفت أعداد الحالات- لا قدر الله-.

كما أكد الرزاز أن القرارات التي اتخذت يوم أمس من حيث تعليق دوام المدارس والجامعات وتحويل التعليم فيهما عن بُعد، وفرض حظر تجول شامل يومي الجمعة والسبت، قد تسهم في الحد من ارتفاع الإصابات، مع الإشارة إلى أهمية استثمار البنية التحتية في طريقة التعامل مع الجائحة.

ودعا رئيس الوزراء أعضاء الفريق للاجتماع بصورة يومية مع إصدار تقرير يومي عن احتياجات وزارة الصحة من أجل تذليل الصعوبات التي تواجهها، لافتا إلى أن التوجيهات الملكية السامية تؤكد أهمية العمل بروح الفريق الواحد.

وقال الرزاز: المهمة ليست سهلة، وعلينا أن نواجه هذا التحدي بكل جرأة وأن نرتقي إليه، مثنيا على جهود وزارة الصحة وفرق التقصي الوبائي وبقية الوزارات المعنية وخلية أزمة كورونا في التعامل مع الجائحة.

وتحدث عدد من الوزراء حول الخطط التنفيذية والإجراءات المنوي تنفيذها خلال الفترة المقبلة، بغية تذليل الصعوبات والتحديات التي تواجه عمل وزارة الصحة من حيث السرعة في إظهار نتائج الفحوصات، وزيادة عدد فرق التقصي الوبائي، وحوسبة البيانات المتعلقة بالمصابين والمخالطين.

وقال رئيس الوزراء في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إن عدد الإصابات بفيروس كورونا يملي علينا العمل بطريقة مختلفة، وذلك لأن عدد فرق التقصي الوبائي والفحوصات المخبرية في ازدياد مستمر، الأمر الذي يتطلب زيادة عدد المختبرات وبطريقة غير مركزية، وإدخال البيانات المطلوبة عن هذه الإصابات والتواصل مع المصابين بعد ظهور النتائج.

وأكد أننا بحاجة إلى إدارة هذه المواضيع بشكل علمي من خلال هندسة إجراءات متكاملة وواضحة، مع توظيف كل الطاقات والبنية التحتية في المنظومة الصحية من جميع القطاعات.

واضاف الرزاز: الدول التي تنجح وتستبق الأحداث هي التي توظف كل طاقتها ويوجد لديها قاعدة معلومات يوميا حول أي تغير يحدث فيها.

واشار رئيس الوزراء إلى ان الاجتماع الذي شهد وجود الوزراء المعنيين بملف كورونا إضافة إلى خلية أزمة كورونا في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، كان مثمرا في تقديم الحلول والتوصيات للتعامل مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بالمملكة في الآونة الأخيرة.

بدوره، قال وزير الإدارة المحلية رئيس فريق الدعم اللوجستي للصحة العامة المهندس وليد المصري إن مهمة الفريق الذي شكله رئيس الوزراء تكمن في مساندة وزارة الصحة بالأمور اللوجستية من خلال دعمها بالكوادر الطبية والبشرية، وتوفير الآليات، وإيجاد آلية عمل للمختبرات الطبية بطريقة غير مركزية، وكيفية الإبلاغ عن نتائج الفحوصات بالسرعة الممكنة مع تحديد الزمن اللازم لإبلاغ المواطن عن نتيجة الفحص، ومراقبة المعزولين منزليا سواء أكان مكانيا أو طبيا.

وأَضاف المصري أن الفريق سيتولى معرفة عدد الأسرة المتوفرة في مستشفيات المملكة وعدد غرف العناية الحثيثة، وعدد أجهزة التنفس الاصطناعي، إضافة إلى الغرف التي يمكن تحويلها لغرف عناية حثيثة، ومعرفة إمكانيات الأردن الصحية في ظل تنامي أعداد الإصابات بفيروس كورونا.
ولفت إلى أن الفريق سيحاول تذليل كل الصعوبات والفجوات التي تواجه عمل وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية بالتشاركية مع جميع أجهزة الدولة والقطاع الخاص؛ تفاديا لحدوث أي خلل مهما تضاعفت الحالة الوبائية بحيث يتم السيطرة عليها لمنع انهيار المنظومة الصحية – لا قدر الله-.
وقال وزير الصحة الدكتور سعد جابر إن فريق الدعم اللوجستي للصحة العامة سيعمل على مساعدة وزارة الصحة في الأمور الإدارية واللوجستية التي كانت تأخذ 70 بالمئة من جهدها وعملها اليومي، ما ينعكس على أداء كوادرها من أطباء وإداريين في تقديم رعاية وخدمة طبية أفضل للمواطنين.
واشار إلى أن الفريق ركز على دعم العملية اللامركزية من خلال فتح مختبرات طبية في المحافظات، وفتح أقسام عزل وعناية حثيثة في المستشفيات بالمحافظات، مع الاسهام في الإدارة الشاملة لهذه العملية من خلال نقل وإدارة البيانات وإدخال التكنولوجيا.
كما سيعمل الفريق بحسب – وزير الصحة- على شراء خدمات ممرضين وأطباء بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية، والتعاقد مع مؤسسات لمراقبة الجودة وأتمتة العمليات بشكل مناسب ما يسهم في إظهار نتائج العينات بسرعة، إضافة إلى تزويد فرق التقصي الوبائي بفرق ثابتة في جميع المحافظات، بالإضافة إلى فرق التقصي المتحركة ايضا.
وأكد أن جميع مستشفيات وزارة الصحة جاهزة لاستقبال المصابين بالفيروس ولديها أجهزة تنفس كافية، مشيرا إلى تدريب العديد من الكوادر الطبية للتعامل مع الإصابات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *