العرموطي يسأل عن أسباب وفاة الصويصات ويكشف عن فتوى لعبة الملاكمة

البوصلة – قدم النائب صالح العرموطي، الاحد، سؤالا نيابيا للحكومة عن أسباب وفاة اللاعب الاردني الشاب راشد الصويصات في بطولة الملاكمة في بولندا.

وطلب العرموطي من الحكومة الكشف عن الاجراءات التي قامت بها وزارة الشباب اتجاه الحيلولة من مشاركة الشباب في مثل هذه الرياضات الخطرة.

وتساءل النائب “هل تعلم الوزارة ان هناك فتوى شرعية صادرة عن دائرة الافتاء في الاردن بعدم جواز لعبة الملاكمة”.

وتوفي صويصات (18 عاما)، بعد أن تعرض لإصابة خلال المباراة “استدعت نقله إلى إحدى المستشفيات، وإجراء عملية جراحية طارئة له”، وفق اللجنة الأولمبية الأردنية في وقت سابق، لكنه توفي لاحقا.

وتاليا نص السؤال:

استنادا لأحكام المادة (96) من الدستور وعملاً بأحكام المادة (118) من النظام الداخلي لمجلس النواب أرجو توجيه السؤال التالي إلى معالي وزير الشباب.
نص السؤال :

  1. ما الاسباب التي ادت الى وفاة إبننا اللاعب الاردني الشاب راشد الصويصات في بطولة الملاكمة في بولندا.
  2. ما هي الاجراءات التي قامت بها وزارة الشباب اتجاه الحيلولة من مشاركة الشباب في مثل هذه الرياضات الخطرة.
  3. هل حصلت الوزارة على اجراءات التحقيق التي تمت في مكان الحادث، وخاصة الاتحاد الدولي للملاكمة.
  4. هل كان هناك تأخير وتقصير من الاتحاد في نقل اللاعب الى المستشفى نتيجة وقوع الحادث.
  5. هل لدى الوزارة نية بتقديم شكوى ضد المنظمين لبطولة العالم للملاكمة في بولندا.
  6. هل صحيح ان اللاعب كان يعاني من تعب وارهاق شديد قبل المشاركة بالمباراة، وهل لدى الوزارة نية بفتح تحقيق بما حدث مع اللاعب الاردني راشد الصويصات.
  7. لماذا لم يقم المدرب بوقف اللاعب عن متابعة المباراة والمحافظة على سلامة اللاعب وحياته.
  8. هل كان مع اللاعب طاقم صحي وما هو تقريره حول الحادثة.
  9. هل تعلم الوزارة ان هناك فتوى شرعية صادرة عن دائرة الافتاء في الاردن بعدم جواز لعبة الملاكمة لما فيها من إيذاء بالغ وخطر على النفس وإزهاق للارواح.
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *