/
/
“بحرينيون يفدون فلسطين”.. صورة تجتاح مواقع التواصل عقب التطبيع (شاهد)

“بحرينيون يفدون فلسطين”.. صورة تجتاح مواقع التواصل عقب التطبيع (شاهد)

تداول ناشطون وشخصيات عربية، صورة قالوا إنها لأفراد من جيش بحريني كانوا في طريقهم إلى فلسطين عام 1948.
القدس

البوصلة – رصد

تداول ناشطون وشخصيات عربية، صورة قالوا إنها لأفراد من جيش بحريني كانوا في طريقهم إلى فلسطين عام 1948.ولاقت الصورة التي تناقلتها أيضا وسائل إعلام عربية، تفاعلا كبيرا عبر منصات التواصل الاجتماعي، عقب إعلان التوصل إلى اتفاق “كامل” لتطبيع العلاقات بين البحرين و”إسرائيل” برعاية أمريكية.

وتظهر الصورة عددا من الأفراد بالزي العسكري، ويضعون على رؤوسهم “الغطرة” و”العقال” (لباس عربي تقليدي)، ويحملون بنادق قديمة.

وكان في الصورة 3 أشخاص، يحمل اثنان منهم لافتة كُتب عليها: “نحن البحرينيين نفدي فلسطين والعرب، بل وكل المسلمين”.

ونشر وزير الصحة الفلسطيني الأسبق، باسم نعيم، الصورة على صفحته في تويتر، وأرفقها بتعليق: “ماذا سيقول هؤلاء الأجداد لأحفادهم الذين بدلوا وغيروا وأصبحوا في نظرهم إرهابيين والعدو الصهيوني (إسرائيل) حليفا؟”.

وقال “أسامة نصر الله” في تغريدة أخرى تعليقا عليها: “كان هذا الجيش يتكون من كتيبة من المتطوعين الذين شاركوا في الحرب العربية ضد الميليشيات الصهيونية”.

وقال “أحمد رضوان” في تغريدة أخرى على تويتر إن “أحفاد الجيش البحريني الذي قاتل في فلسطين هم أنفسهم من يرفضون التطبيع”.

وتقصت الأناضول عن أصل الصورة التي كُتب تحتها “الجيش البحريني لتحرير فلسطين تأسس سنة 1948 في قرية السنابس (البحرينية)، وعلى جهة اليسار الحاج حسين بن أحمد بن خميس رحمه الله”.

وذكر موقع “حسينية الحاج أحمد بن خميس” (تابع لقرية السنابس)، قصة الصورة في مقال للكاتب محمد حميد السلمان، حمل عنوان “أبناء بن خميس وإخوة التراب البحريني”.

وبحسب الموقع، فإن قصة الصورة مرتبطة بفتوى صدرت عن “المرجع الإسلامي السيد محمد حسين آل كاشف الغطاء بوجوب الجهاد لتحرير فلسطين، بعد إعلان بن غوريون قيام دولة الكيان الصهيوني في 15 مايو/ أيار 1948”.

وأضاف أن “أول من سارع من أبناء البحرين لتلبية ذاك النداء مجموعة من شباب سنابس يتقدمهم حسين بن أحمد وأفراد عائلة بن خميس، واجتمعوا في حسينية بن خميس لفتح باب التطوع لتلبية نداء الحق والواجب”.

وجاء في الموقع تعليقا على الصورة: “هذا ما خطوه على يافطتهم التي رفعوها وهم يستعدون لإجراء تدريبات عسكرية شاقة قبل السفر إلى فلسطين للدفاع عنها ضد الغزاة الصهاينة”.

ولم يتسن على الفور التأكد من المعلومات الواردة في الموقع المذكور.

ومن المتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين، الثلاثاء المقبل، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث