الخصاونة: حزمة حماية اجتماعية جديدة قريبا وإعادة العمل بالزيادة المقررة لموظفي الجهاز الحكومي

أعلن رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، أنه قام وامتثالا لتوجيهات وأوامر الملك عبدالله الثاني بتوقيع بلاغ الموازنة العامة، الذي سيصار بموجبه إلى إعادة العمل بالزيادة المقررة لموظفي الجهاز الحكومي على نسبة العلاوات الفنية المعتمدة والمقررة بموجب قرار مجلس الوزراء بتاريخ 6/ 1/ 2020 وكذلك الزيادة المقررة على رواتب ضباط وأفراد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والزيادة المقررة بموجب أحكام نظام الخدمة المدنية رقم 9 لسنة 2020 والنظام المعدل لنظام رتب المعلمين رقم 35 لسنة 2020 وذلك اعتبارا من تاريخ 1/ 1 / 2021.

وأكد رئيس الوزراء، خلال إيجاز صحفي في رئاسة الوزراء مساء اليوم الثلاثاء، أن الحكومة وامتثالا لتوجيهات الملك بصدد العمل على حزمة سيتم الإعلان عنها خلال الأسبوع القادم بهدف توسيع الحماية الاجتماعية للأفراد المتضررين من جائحة كورونا، لافتا إلى أن هذه الحزمة تأتي في إطار مساعي الحكومة للتخفيف من أثر جائحة كورونا وتحدياتها الاجتماعية والاقتصادية.

كما أكد رئيس الوزراء أن الحكومة ستباشر بالعمل على تحفيز الاستثمار وإنتاج المزيد من فرص العمل والمحافظة على فرص العمل القائمة وستسعى لتعظيم المشاريع الاستراتيجية المفضية إلى التغلب على إشكاليات الفقر والبطالة .
وقال “قطعا نمر بتحد فرضته علينا جائحة كورونا والظروف المصاحبة لها وقد قامت الحكومة بالكثير من الخطوات لزيادة طاقات وقدرات القطاع والجهاز الصحي”.

وأضاف الخصاونة “اليوم افتتح الملك أحد المستشفيات الميدانية للقوات المسلحة في مدينة الزرقاء”، لافتا إلى أن هذه المستشفيات الميدانية ستدخل تباعا إلى حيز الخدمة”، وهناك 5 أو 6 مستشفيات ميدانية أخرى نأمل أن تكون جاهزة منتصف الشهر القادم ومن شأنها أن ترفع السعة السريرية بحوالي 1500 سرير.

وأشار بهذا الصدد إلى أنه قام أمس بافتتاح مركز للعناية الحثيثة في مستشفى البشير ضم 70 غرفة للعناية الحثيثة مجهزة على أعلى المستويات وستسهم في تخفيف الأعباء عن كاهل قطاعنا الصحي وستساعد في الاستجابة للمرور الأمن بمعية مواطنينا لتحدي جائحة كورونا.

وحيّا رئيس الوزراء الالتزام المتنامي لدى المواطنين في مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة باعتبارها العقار الوحيد المتاح حاليا، مناشدا المواطنين بالاستمرار بقواعد السلامة والوقاية.

وأعرب رئيس الوزراء عن ثقته بأننا سنتجاوز هذه الأزمة الصحية وسننطلق في رحاب الملك عبدالله الثاني وولي عهده الامير الحسين بن عبدالله الثاني إلى رحاب التقدم والتطور والنمو الاقتصادي وتحقيق المزيد من الرفاه والتقدم لمواطننا، “الذي يضعه الملك وولي العهد في سويداء القلب ويبادل شعبنا الحبيب قيادتنا هذه المشاعر حبا بحب وتقديرا بتقدير ومسؤولية بمسؤولية وشراكة بشراكة”.

واختتم رئيس الوزراء حديثه بإعادة التأكيد على ضرورة التزام المواطنين بارتداء الكمامة التي تحدث فرقا في تصدينا لجائحة كورونا “ولنمضي معا ونتجنب سويا اتخاذ أي إجراءات من شأنها التأثير على سير حياتنا”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *