مع الأقصى في دقيقة (شاهد)

قال الباحث في شؤون القدس زياد ابحيص إن جماعات الهيكل تبنت إقامة الهيكل معنوياً وعبادياً قبل تأسيسه مادياً، كهدف جديد تعمل على فرضه إلى جانب التقسيم الزماني والمكاني.

وأضاف في مقطع مصور أنه ولتحقيق ذلك فإن أمامها ثلاثة محطات هي النفخ في البوق، وتقديم القرابين النباتية، وتقديم القربان الحيواني.

وأوضح أن غداً الإثنين ٢٨-٩، في الذكرى العشرين لانتفاضة الأقصى، يحل “يوم الغفران اليهودي”، وجماعات الهيكل رغم الإغلاق وقيود الحركة تتطلع إلى أن تنفخ فيه البوق في الأقصى، كشكلٍ من أشكال التعويض.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *