من سيحسم خلاف النواب والأعيان حول تعديلات “الضمان”؟

عمّان – ليث النمرات

في الوقت الذي يتمسك فيه مجلسي النواب والأعيان برأييهما حول تعديلات قانون الضمان الاجتماعي وخصوصا البند المتعلق بشمول أعضاء مجلس الأمة في الضمان، تتجه الأنظار إلى الجلسة المشتركة التي ستعقد يوم الخمس بين غرفتي التشريع (النواب والأعيان) لحسم الخلاف.

ورغم عقد عدة جلسات للنواب والأعيان كل على حدة، لبحث ما يتعلق بتعديلات قانون الضمان الاجتماعي، تمسك كل مجلس بموقفه، مما استدعى عقد جلسة مشتركة لحسم الخلاف، الذي أثار جدلا في الشارع الأردني.

وحول الجهة التي ستسحم الخلاف، رجح النائب عن كتلة الإصلاح صالح العرموطي بأن يصوت مجلس الأمة لصالح قرار مجلس الأعيان برفض شمول أعضاء مجلس الأمة في الضمان الاجتماعي.

وقال العرموطي لـ”البوصلة“، إن “الخلاف حسم لصالح مجلس الأعيان” حيث إن عدد كبير من أعضاء مجلس النواب خارج البلاد وبالتالي لن يكون بإمكانهم الحضور والتصويت في الجلسة المشتركة.

وأشار النائب إلى أن تزامن عقد المؤتمر الاقتصادي في البحر الميت، سيعيق حضور عدد آخر من النواب للجلسة المشتركة، مما يشير إلى الكفة ستميل لصالح مجلس الأعيان، لكن النائب دعا إلى التوافق بين النواب والأعيان والبحث عن مخرج يرضي كافة الأطراف.

واعتبر العرموطي الذي صوت مع كتلة الإصلاح، ضد قرار مجلس النواب، بأن مخرج الخلاف بين النواب والأعيان في القانون نفسه فكل شخص غير مشترك في التقاعد المدني والعسكري بإمكانه دخول الضمان، لكن يتحمل قيمة الاشتراكات.

وأثار شمول أعضاء مجلس الأمة في الضمان الاجتماعي، جدلا في الشارع الأردني، خصوصا وسط الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وأن القرار سيحمل خزينة الدولة مبالغ مالية كبيرة، يمكن أن تستثمر بشكل آخر.

وعبّر ناشطون ومراقبون عن امتعاضهم لشمول أعضاء مجلس النواب والأعيان في الضمان الاجتماعي، خصوصا وأن الدستور يحظر على المشرع بأن يشرع لنفسه، وإقرار تعديلات الضمان منفعة شخصية للنواب.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *