أبو قديس: مستعدون لعقد امتحانات التوجيهي

أبو قديس: مستعدون لعقد امتحانات التوجيهي

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أبو قديس أن الاستعدادات لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية (التوجيهي)، وبد العام الدراسي الجديد 2021/2022، تسير وفق ما هو مخطط لها، مشيدا بمستوى التنسيق القائم لهذه الاستعدادات بين المركز والميدان التربوي.

جاء ذلك خلال ترؤس الدكتور أبو قديس اليوم اجتماع لجنة التخطيط المركزية بحضور الأمينين العامين للوزارة الدكتور نواف العجارمة والدكتورة نجوى قبيلات ، وجميع أعضاء اللجنة.

وبين أن جميع الملاحظات التي تم رصدها سواء من خلال الزيارات التفقدية التي قام بها الوزير والأمينين العامين، ومديري الإدارات للعديد من مراكز الامتحان في أقاليم المملكة الثلاثة، او تلك الواردة في تقارير فرق المساءلة الميدانية، فقد تم العمل على تصويبها، بالتنسيق والمتابعة المستمرة مع كوادر الميدان التربوي في مديريات التربية والتعليم والمدارس.

ولفت إلى أن خطة الاستعدادات ركزت على توفير جميع متطلبات البيئة الامتحانية الملائمة من حيث توفير المقعد المناسب، والمياه، وتهوية القاعات وحسن إنارتها، وتحقيق شروط البروتوكول الصحي من تباعد بين الطلبة وكمامات ومعقمات ووضع علامات للتباعد في الساحات والممرات.

وأشار إلى أن الاستعدادات راعت كذلك احتياجات الطلبة من ذوي الإعاقة، من حيث سهولة الوصول إلى القاعة بحيث تكون في الطابق الأرضي ، وتوفير الممرات وفق الكودات الخاصة بهم إلى غيره من متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لكل إعاقة.

كما أكد على ضرورة استمرارية عمل فرق التنسيق للاستعدادات التي تم تشكيلها من مديري الإدارات ومديري التربية والتعليم لتواصل عملها خلال فترة عقد الامتحان، حرصا على تفعيل مستوى التواصل وتحديد الصلاحيات بين المركز والميدان لتلقي الملاحظات والإجابة على الاستفسارات بأسرع وقت.

وأوضح الدكتور أبو قديس أن التنسيق والتواصل يجري بكل كفاءة وفاعلية مع جميع المؤسسات المساندة للوزارة في هذه الاستعدادات ؛ وزارة الداخلية بمختلف أجهزتها ، وزارة الصحة ، ديوان المحاسبة، وسائل الإعلام.

وعرض الأمينان العامان ومديرو الإدارات خلال الاجتماع، آخر الاستعدادات كل حسب اختصاصه، مبدين ارتياحهم لمستوى الإنجاز، سواء فيما يتعلق بعقد بالامتحان أو ببدء العام الدراسي ، ومؤكدين العزم على أن تتمخض جهودهم والميدان التربوي بمديرياته ومدارسة عن نجاح يكون بمستوى الطموح.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *