د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

زمن الرويبضة

د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيَأتي علَى النَّاسِ سنواتٌ خدَّاعاتُ يصدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ ويُؤتَمنُ فيها الخائنُ ويُخوَّنُ فيها الأمينُ وينطِقُ فيها الرُّوَيْبضةُ قيلَ وما الرُّوَيْبضةُ ؟ قالَ الرَّجلُ التَّافِهُ يتكلم في أمرِ العامَّةِ ) صححه الألباني .

يشير الحديث إلى أناس لا يهمّهم أمرُ الدينِ في شيء َإِنّما هم أصحاب أهواء دنيويّة يرفعون رايات جاهليّة ، ويدعون إلى مبادئ ضالّة هدّامة ، إنهم دعاة على أبواب جهنم ، يطلّبون الزعامة والرئاسة بأي ثمن ، إِنّما هم أدعياء كاذبون ، لا تخفى أحوالهم على ذي بصيرة ولو زعموا أنّهم يدافعون عن الوطن وينصرونه .

إنّهم أئمّة الضلال من السلاطين والزعماء ، ومن والاهم من المنتفعين : متبعي الهوى والشهوات ، واصحاب أجندات الفساد والانحلال ، وقادة الضياع الفكريّ .. يؤازرهم المنافقون المتشدّقون ، والجهلة بدين الله المغفّلون والكذابون الذين يَلبسون لباس العلم والتقوى ويستخدمون علمهم لتبرير الفساد ، والتماس الأعذار للسقوط والانحراف ، وخلط الحقّ بالباطل لتضيع معالم الحلال والحرام عند العامّة .

ويتصدّر ” الرويبضة ” ميادين العمل السياسي والإعلامي والاجتماعي .. وينزوي الأخيار عن الساحة أو يفرض عليهم الإقصاء ، ويصبح أهل الحقّ قابضين على الجمر ، يُحارَبون من أقرب الناس إليهم ، ولا يجدون أعواناً على الحق ..

أيها الشباب : يجب الحذر من أتباع هؤلاء ” الرويبضة ” وتصديقهم فإنهم لا يرشدون إلى الخير والصلاح ، إنهم مجموعة من الغربان لا تقود إلا إلى الخراب .. خراب العقول والنفوس ثم خراب الديار وضياع الأوطان ،لا تصدقوهم وإن زينوا لكم باطلهم وغلفوه بعبارات منمقة وكلام معسول ، لا تصدقوهم وإن فعلوا الخير أمامكم فإن لهم فيه مآرب أخرى ، لا تصدقوهم وتثقوا بهم وإن رأيتموهم قد تعلقوا بأستار الكعبة المشرفة ، وتغنوا بالقرآن الكريم فإنه لا يتجاوز حناجرهم .

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *